محلي

الأمم المتحدة تحمل الاتحاد الأوروبى والسلطات الليبية مسؤولية غرق المهاجرين

قورينا

أكدت الأمم المتحدة، أن الاتحاد الأوروبى يتحمل “جزئيا” مسؤولية وقوع وفيات بين مهاجرين يسافرون بقوارب عبر البحر المتوسط، بعد أن عرقل جهود الإغاثة الإنسانية ودفعهم للعودة إلى ليبيا.

وقالت الأمم المتحدة فى تقرير بعنوان “تجاهل مميت”، أوردته “روسيا اليوم”، وطالعته “قورينا”: إن افتقار المهاجرين للحماية ليس مأساة منفردة بل نتيجة لقرارات وممارسات سياسية ملموسة من جانب السلطات الليبية ودول أعضاء فى الاتحاد الأوروبى ومؤسسات وأطراف أخرى.

ولفت التقرير إلى أن الاتحاد الأوروبى قلص عملياته الرسمية للبحث والإنقاذ فى البحر المتوسط، كما منعت حكومات منفردة الوكالات الإنسانية من إنقاذ المهاجرين عبر احتجاز سفنها واستهداف أفراد منها بإجراءات إدارية وجنائية، معتبرا أن السياسات والممارسات المطبقة تفشل فى إعطاء الأولوية لحياة وسلامة وحقوق الإنسان للأشخاص الذين يحاولون العبور من أفريقيا إلى أوروبا”.

واختتم :”السفن التجارية الخاصة تتجنب بشكل متزايد مساعدة المهاجرين المعرضين للخطر بسبب الجمود والتأخر فى إنزالهم فى ميناء آمن فى نهاية المطاف”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى