محلي

الإندبندنت: قاضي التحقيق في “تفجير مانشستر أرينا” يرفض منح العبيدي الحصانة من الملاحقة

 

أكدت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية أن قاضي تحقيق تفجير مانشستر أرينا، رفض منح هاشم شقيق الانتحاري سلمان العبيدي، الحصانة من الملاحقة القضائية، مشترطًا تقديم الأدلة الكافية أمام لجنة التحقيق.
وبحسب تقرير للصحيفة، طالعته وكالة أنباء الجماهيرية “أوج”، شدد القاضي السير جون سوندرز على ضرورة تحقيق العدالة، قائلاً: “أي تعاون من العبيدي لن يفوق الآثار المحتملة”.
ونفي هاشم العبيدي، علمه أو تورطه في الهجوم الإرهابي، الذي استهدف قاعة الاحتفالات في مانشستر أرينا عام 2017م والذي أودى بحياة 22 شخصًا، مطالبًا لجنة التحقيق بالحصول على ضمان من النائب العام بعدم اتخاذ أي دليل ضده في الإجراءات الجنائية المستقبلية.
وأُدين العبيدي في الربيع /مارس الماضي بتهمة القتل؛ لتشجيعه شقيقه سلمان ومساعدته على تفجير نفسه في مانشستر أرينا، ما أدى لمقتل 22 شخصا بينهم سبعة أطفال، أصغرهم في الثامنة من العمر فقط، بينما أصيب مئات آخرين.
يشار إلى أن سلمان العيبدي، وهو بريطاني يبلغ من العمر 22 عامًا وولد لأبوين ليبيين، فجًّر نفسه في نهاية حفل أحيته المغنية الأمريكية أريانا جراندي في أدمى هجوم ينفذه متشددون في بريطانيا منذ 12 عامًا، وأسفر عن مقتل 22 شخصًا وإصابة أكثر من 500 آخرين.
وكانت وكالة “رويترز” العالمية، أعلنت أن حكومة مليشيات الوفاق السابقة ، سلمت شقيق منفذ هجوم مانشستر عام 2017م، إلى السلطات البريطانية التي أصدرت بحقه مذكرة اعتقال لضلوعه في التخطيط للهجوم الذي استهدف حفلًا غنائيًا في مدينة مانشستر.
وتابعت أن هذه العملية تم تأجيلها في وقت سابق، بسبب الحرب التي تشهدها مناطق جنوب طرابلس منذ الطير/أبريل 2019م، كما نقلت “رويترز”عن مصدر من مليشيا الردع التي كانت تحتجز المتهم أنه في طريقه إلى بريطانيا بعد ترحيله بموجب حكم قضائي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق