محلي

فيصل بورايقة: عدم إجراء الانتخابات يعني العودة إلى الحرب

قال فيصل بورايقة المستشار السياسي لرئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، في عريضة موجهة للأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش، إن خارطة الطريق السياسية هي أمر تم التوافق عليه في سابق اجتماعات ملتقى الحوار بما فيها موعد الانتخابات في 24 ديسمبر 2021 وهذا ليس موضوعا للنقاش أو التباحث.

وأكد أن أي تراجع عن ذلك هو خطوة مرفوضة ولن تساعد على تحقيق الاستقرار والسلام التي يبتغيها الليبيون، من خلال خلق مؤسسات سيادية تتمتع بالشرعية المطلوبة من خلال انتخابات نزيهة وشفافة، لأن عدم اجراء الانتخابات يعني العودة إلى الحرب.

ورفض «بورايقة» خلال العريضة التي نشرها عبر حسابه بفيس بوك وطالعتها «قورينا»، طرح مشاريع جديدة للقاعدة الدستورية، مشيراً إلى ان أن مطالب الليبيين تتمثل في انتخابات رئاسية مباشرة من الشعب، متوازيةّ مع انتخابات برلمانية.

وأضاف أن قبول أي مقترحات غير القاعدة الدستورية المذكورة أنفاُ سيكون بابا جديدا للشقاق والتنازع، ويؤجل موعد الانتخابات المقررة، ويهدم كل الجهود التي تم بذلها في السابق، وقد يوصل الى الحرب والتقسيم.

وتابع أن الأمم المتحدة بحكم اشرافها على عملية الحوار فهي ملزمة بعرض الحقيقة كاملة ووضعها أمام الشعب الليبي، وتقديم أسماء المتهمين وابعادهم عن العملية السياسية التي تشرف عليها الأمم المتحدة.

ولفت «بورايقة» إلى وجود عدد من أعضاء مجموعة الحوار (الـ 75) يعملون لصالح الحكومة الحالية، من خلال محاولتهم عرقلة اجراء الانتخابات في موعدها، وهذا أمرٌ واضحٌ ولم يعد سراً.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى