محلي

ميدل إيست: انفجار أحد مراكز الاحتجاز في ليبيا فضح الظروف الخطيرة للاجئين .. المئات فروا من المركز وتغلبوا على الحراس بعد الانفجار

نفت السلطات في مركز احتجاز المهاجرين في ليبيا أن يكون انفجار المركز الشهر الماضي قد نشأ في مستودع أسلحة وذخيرة على بعد خطوات قليلة من مكان احتجاز اللاجئين أو إصابة أي شخص.

وقال مدير المركز إن الانفجار نجم عن عبوة غاز ، فيما يقول الناجون إن شرارة في مخزن الذخيرة تسببت في الانفجار بالمركز في غريان وأن هناك العديد من الإصابات ، فضلا عن الوفيات المحتملة.

وأضافوا: “تمكنا من الفرار بالقوة – فاقنا عدد الحراس هناك- ، بعد أن هربنا اكتشفنا أن هناك جرحى فروا معنا وكانوا يختبئون في الجبال .

وسلط الحادث الضوء على انتشار ممارسة احتجاز اللاجئين بالقرب من مخازن الأسلحة وما يترتب على ذلك من مخاطر – في وقت تتم فيه إعادة أعداد قياسية من اللاجئين الذين ينزلون من ليبيا إلى مراكز الاحتجاز.

وتُظهر صور الأقمار الصناعية للموقع التي التقطت قبل الانفجار وبعده، والتي حصل عليها موقع «ميدل إيست» وطالعتها «قورينا»، أن الانفجار وقع في 20 يونيو في أبو رشادة، وهو مركز احتجاز للمهاجرين في غريان ، يقع على بعد 100 كيلومتر جنوب غرب العاصمة طرابلس ، في منطقة جبل نفوسة.

ومن الأعلى ، تظهر الصور عالية الدقة على ما يبدو مجمعًا عسكريًا بمركبات مدرعة في المنطقة المجاورة، كما تظهر دبابة ومركبات عسكرية ومدفع مدفعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى