محلي

تعليقا على تعاقد “باشاغا” مع شركة أمريكية.. “ميليت” يتساءل للضغط على من الناخبين في ليبيا وليس واشنطن؟

تساءل السفير البريطاني السابق لدى ليبيا، بيتر ميليت، في تغريدة عبر صفحته على “تويتر” للضغط على من؟ الناخبين في ليبيا وليس واشنطن، ما مدي فهمهم للناخبين في ليبيا؟.

وجاءت تغريدة ميليت تعليقا على توقيع “فتحي باشاغا” مع شركة” براونستاين هيات” الأمريكية للعلاقات العامة والضغط والبالغ قيمته 50 ألف دولار شهريا لتساعده في الترويج عن نفسه كمرشح رئاسي في الانتخابات الليبية والتواصل مع مسؤولي الحكومة الأمريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى