محلي

مصدر بالاتحاد الإفريقي يكشف توابع انسحاب فرنسا من مالي على ليبيا و المنطقة

قال مصدر مسئول في “الاتحاد الإفريقي”، إن نشاط الجماعات والمليشيات الإرهابية جنوب ليبيا وفي دول أفريقية قريبة منها يفاقم الخطر الذي يتعرض له الأمن القومي الليبي، موضحا أن مصر وعدة دول أعضاء بالاتحاد أبدت خلال اجتماعات أفريقية تخوفها من تزايد نشاط تلك المليشيات.

وأضاف المسئول في الاتحاد الإفريقي في تصريحات لـ موقع “سكاي نيوز” رصدتها “قورينا” أن الدول الأفريقية تنظر بعين القلق لما يُوصف بـ”المليشيات غير الخاضعة للسيطرة” في وسط إفريقيا، وإمكانية تمركزها وتوسيع نشاطها “كتنظيمات عابرة للحدود”، وانتقالها إلى دول أخرى.

وربط المصدر بين القلق الذي تمثله التنظيمات الإرهابية في جنوب ليبيا والميلشيات التابعة لتنظيمي داعش والقاعدة المنتشرة في دول الساحل الأفريقي، محددا بداية الخطر من جنوب غرب ليبيا مروراً بتشاد والنيجر وشمال نيجيريا وشمال بوركينافاسو ومالي وصولاً إلى المحيط الأطلنطي، مشددا على أن الانسحاب الفرنسي من مالي من شأنه تعقيد الأوضاع في تلك المناطق، وفي القلب منها جنوب ليبيا ودول الجوار معها ومنها مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى