محلي

الأمم المتحدة: طريق وسط البحر الأبيض المتوسط ​​بين ليبيا وإيطاليا هو الأكثر دموية

أعلنت وكالة الهجرة التابعة للأمم المتحدة إن عدد المهاجرين واللاجئين الذين لقوا حتفهم أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا عبر طرق بحرية خطرة تضاعف حتى الآن هذا العام مقارنة بالأشهر الستة الأولى من عام 2020.


وأوضحت الوكالة في تقرير لها، اطلعت عليه “قورينا” أن ما لا يقل عن 1146 شخصاً مصرعهم بين يناير ويونيو، لافتا إلى أن عدد الأشخاص الذين يحاولون عبور البحر الأبيض المتوسط ​​إلى أوروبا زاد بنسبة 58 بالمئة.

وأضاف التقرير أن طريق وسط البحر الأبيض المتوسط ​​بين ليبيا وإيطاليا هو الأكثر دموية ، حيث أودى بحياة 741 شخصًا، لافتا إلى أن المنطقة التالية كانت امتداد المحيط الأطلسي بين غرب إفريقيا وجزر الكناري الإسبانية حيث قتل ما لا يقل عن 250 شخصا، كما توفي ما لا يقل عن 149 شخصًا على طريق غرب البحر الأبيض المتوسط ​​إلى إسبانيا ، بالإضافة إلى ستة على الأقل على طريق شرق البحر الأبيض المتوسط ​​إلى اليونان.

بدورها ،، حذرت منظمات حقوق الإنسان من أن غياب سفن البحث والإنقاذ الحكومية ، لا سيما في وسط البحر الأبيض المتوسط ​​، من شأنه أن يجعل عبور المهاجرين أكثر خطورة ، حيث تعتمد الحكومات الأوروبية بشكل متزايد على دول شمال إفريقيا وتدعمها بموارد أقل للتعامل مع عمليات البحث والإنقاذ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق