محلي

“سبوتنيك” تتساءل هل يملك سيف الإسلام القذافي حق الترشح للانتخابات الرئاسية؟

كشف تقرير لوكالة ” سبوتنيك” الروسية، أن الحديث عن ترشح سيف الإسلام القذافي نجل الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي للانتخابات الليبية يحتل صدارة الأحداث في ليبيا وسط تباينات بشأن إمكانية ترشحه.

وأوضح التقرير أن حديث رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، خلال جلسة الأمس بأنه لا يحق لشخص محكوم عليه من المحكمة الجنائية الدولية الترشح لرئاسة الدولة الليبية، أثار ردود فعل غاضبة.

وأشار التقرير إلى أن عقيلة صالح قد انتقد بند الأبوين الليبيين في قانون انتخاب رئيس الدولة كشرط للترشح للمنصب خلال نقاشات بشأن نص المادة 12 من الفصل السادس في مشروع قانون الترشح للانتخابات الرئاسية، بشأن حق الترشح وإجراءاته،

وتابع التقرير أن الأمر لم يحسم حتى اللحظة خاصة أن القانون لم يقر حتى الآن، ولم تتوافق عليه الأطراف الليبية ما يجعل التساؤلات حتى اللحظة بشأن إمكانية ترشح سيف الإسلام من عدمه متاحة، خاصة في ظل خلاف كبير بين الأطراف على القاعدة الدستورية أو القانون.

وبين التقرير أن بعض المعلومات تشير أيضا إلى أنه حال عدم إقرار عدم أحقيته للترشح في قانون الانتخابات، يمكن لمفوضية الانتخابات أن ترفض قبول أوراقه، باعتبار أنها من ينظر في أوراق المرشحين.

وفيما يتعلق باحتمالية عدم قبول أوراق سيف الإسلام القذافي للترشح للانتخابات، قال عثمان بن بركة القيادي بالجبهة الشعبية لتحرير ليبيا، إن: “كل السيناريوهات متوقع في ظل الفوضى القائمة في ليبيا”.

وأضاف بن بركة في حديثه لـ”سبوتنيك” أنه لا يعقل لرجل وصل لأعلى مراتب القضاء أن تغلبه مصالحه الخاصة، ويدعي أن أي شخص مطلوب للجنائية الدولية لا يحق له الترشح، وهو يعي أن بلاده ليست عضوا بهذه المحكمة ( في إشارة لعقيلة صالح).

ورأى بن بركة أنه ليس من اختصاص الجنائية الدولية منع ترشح أي شخص في الحالة الليبية، وأن الأهلية والاختصاص هي للقضاء الليبي لا لغيره في الحالة الراهنة.

وشدد بن بركة على نزاهة القضاء الليبي، وقدرته على الحكم في مثل هذه الأمور، لافتا إلى أن فوضى السلاح ووضع البلاد ينذر بالحرب والفوضى، أكثر ما ينذر بالاستقرار والسلام والأمن.

ويرى بن بركة أن مؤسسات الدولة مغلوبة على أمرها، وأن الحملة الإعلامية السلبية التي قادتها زمرة الإخوان المسلمين على رئيس مفوضية الانتخابات وأعضائها تؤكد ذلك وأن كل شيء في ليبيا تم تشويهه من قبل العملاء والإخوان.

وأكد عضو المجلس الأعلى للإخوان، عادل كرموس، في تصريحات لـ “سبوتنك” أن مطالبة الجنائية الدولية بمثول الدكتور سيف الإسلام القذافي أمامها للمحاكمة، لا تحمل أي عوائق للترشح للانتخابات، مبينا أن الأهم من الناحية القانونية ألا تكون قد صدرت بحقه أي أحكام من القضاء الليبي.

ولفت التقرير إلى أن مصادر من الغرب الليبي، أكدت أن العديد من الأطراف الليبية ترفض ترشح سيف الإسلام وعلى رأسها مجلس الدولة إضافة إلى بعض الكتائب والقوى في الغرب الليبي، وكذلك في الشرق.

وأضافت المصادر في حديثها لـ”سبوتنيك”، أن مجرد قبول أوراق سيف الإسلام للترشح يمكن أن يشعل معارك مسلحة جديدة بين بعض الأطراف، أو أن تعلن كتائب عدم قبولها للأمر ورفض إجراء الانتخابات بالقوة في المناطق التي تسيطر عليها”.

وأعلن المجلس الاجتماعي لقبائل الحزام الأخضر في ليبيا، موقفه من ظهور نجل الرئيس الليبي الراحل، سيف الإسلام القذافي، في مقابلة صحفية قبل أيام.

وأصدر المجلس الاجتماعي لقبائل “الحزام الأخضر” في ليبيا بيانا، اليوم، رحب من خلاله بأول ظهور لنجل الرئيس الراحل، سيف الإسلام القذافي.

وقال مجلس قبائل الحزام الأخضر الممتد من زليتن شرقا مرورا بالخمس وقصر خيار والقره بوللي غربا، في بيانه الذي نقلته عدد من وسائل الإعلام العربية: “نهنئ ونبارك إصرارا وشرفا للشعب الليبي العظيم، خروج الدكتور سيف الإسلام القذافي لأول مرة مع الإعلام منذ عام 2011، في مؤتمر صحفي مع إحدى الصحف العالمية وإعلان ترشحه للانتخابات الرئاسية في 24 ديسمبر المقبل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى