محلي

“نورلاند” يؤكد أن العملية الانتخابية في ليبيا محل اهتمام من قبل الليبيين والمجتمع الدولي

أكد السفير الأمريكي لدي ليبيا، ريتشارد نورلاند، أنه إذا لم تقم الانتخابات في موعدها فإن القادة الحاليين لن يجدوا تبريرا يقدموه للشعب.

وأوضح نورلاند في تصريحات طالعتها “قورينا” أن التدخل العسكري في ليبيا لن يخدم أي طرف، مبينا أن هناك مصلحة حقيقية في توحيد القوات المسلحة في ليبيا وثمة بوادر بشأن التنسيق بين القوات في الشرق والغرب، لافتا إلى أن مشكلات ليبيا لا يمكن حلها عبر التدخل العسكري.

وأشار نورلاند إلى أن مع تزايد الاستقرار في ليبيا يمكن إجراء محادثات بشأن رفع التجميد عن الأموال الليبية بالخارج، معتبرا أن الصراع في ليبيا في طريقه نحو الحل.

وأعرب نورلاند عن أمله بأن يعاد فتح السفارة الأمريكية في ليبيا على نحو عاجل، مضيفا أن بلاده تدرس الأمر، مؤكدا أن ليبيا تحظى باهتمام الإدارة الأمريكية وحضور وزير الخارجية محادثات برلين يعكس ذلك الاهتمام أيضا.

وشدد نورلاند على أن العملية الانتخابية في ليبيا محل اهتمام من قبل الليبيين والمجتمع الدولي، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تريد أن تدعم مطالب الشعب الليبي.

وأضاف نورلاند أن الليبيين يعرفون أن الوقت أصبح ضيقا للاتفاق على الانتخابات، مطالبا بالتوصل إلى توافق لتقريب وجهات النظر.

ولفت نورلاند إلى أن إعادة فتح الطريق الساحلي مؤخراً يعد إنجازا وهو ثمرة مفاوضات شاركت فيها اللجنة العسكرية المشتركة 5+5، موضحا أن المفاوضات بين الأطراف الليبية بشأن مغادرة القوات الأجنبية تحرز تقدما.

وتابع نورلاند أن الليبيين يطالبون بخروج القوات الأجنبية والدول المعنية بذلك تتفهم الرسالة بشأن انسحاب تلك القوات، مشيرا إلى أن الأطراف الدولية ترى أنه ينبغي حل النزاع في ليبيا بالطرق السلمية.

وأوضح نورلاند أن هناك حالة من غياب الثقة في ليبيا وإذا تم ارتكاب شيء يزعزع الاستقرار فمن شأن ذلك أن يعيد التوتر، مبينا أن الهدف الآن في ليبيا هو توحيد جميع المؤسسات بما في ذلك المؤسسة العسكرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى