محلي

تقرير إيطالي: الاتحاد الأوروبي متواطئ مع خفر السواحل الليبي بشأن الاتجار بالبشر

كشف تقرير إيطالي عن تواطؤ بين دول الاتحاد الأوروبي وخفر السواحل الليبي بشأن الاتجار بالبشر، معتبرا أنه يتم التلاعب بالهجرة كورقة سياسية قوية.

واوضح التقرير الذي نشرته صحيفة  “diario” الإيطالية، وطالعته قورينا أن مجلس النواب الإيطالي، وافق في منتصف يوليو الماضي، على تجديد دعم خفر السواحل الليبي، على الرغم من أن عدة منظمات غير حكومية حثت السلطات على وقف تمويل شبكة الاتجار بالبشر التي تحكم البلاد.

وقال إنه بينما اعتبرت منظمات حقوق الإنسان الاتفاقات التي توصل إليها الاتحاد الأوروبي مع خفر السواحل الليبي مثيرة للجدل، فإن المشاعر العامة في أوروبا تميل نحو التواطؤ.

وأضاف أنه مع تركيز الحكومات على الإحصائيات، فإن تقارير مثل منظمة العفو الدولية موجودة فقط لإعلام أولئك الذين هم على دراية جيدة بالفعل، ومن هنا جاء الافتقار إلى الاتصال المعلوماتي بين السفن الغارقة والأضرار المتعمدة التي ألحقها خفر السواحل الليبي بالسفن، والتي تنتهي عادةً بالموت على السواحل الأوروبية.

وقال إن منظمة العفو الدولية أصدرت تقريراً يعرض بالتفصيل عمليات الاتجار والانتهاكات التي تحدث في مراكز الاحتجاز الليبية، إلا أن الدول الأوروبية قللت من شأن الفظائع الموثقة ضد المهاجرين في ليبيا، مفضلة التركيز على إبقاء الإحصائيات منخفضة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى