محلي

وزيرة العدل: نسعى لتنفيذ حكم براءة الساعدي القذافي رغم عدم خضوع مكان احتجازه لسلطاتنا

راهنت وزيرة العدل بحكومة الوحدة الوطنية المؤقتة، حليمة عبد الرحمن، على وعي المواطنين لإجراء الانتخابات العامة في موعدها في الـ 24 من ديسمبر المقبل، كونه مطلباً شعبياً.

وأعربت عبد الرحمن في تصريحات لـ ” الشرق الأوسط” طالعتها “قورينا” عن تفاؤلها بعدم حدوث أي سيناريوهات من شأنها إفساد الاستحقاق الانتخابي، مشيرة إلى الاستجابة النشطة للمواطنين بالتسجيل في منظومة الناخبين.

وفيما يتعلق بالجدل الدائر حول الوضعية القانونية للدكتور سيف الإسلام القذافي، وإمكانية خوضه الانتخابات الرئاسية المرتقبة، أكدت وزيرة العدل أن الجميع مواطنون ليبيون، لافتة إلى أن القائمة النهائية للمترشحين لم تعلن بعد، وأن النقاشات لا تزال مستمرة حول القاعدة الدستورية للانتخابات والقوانين المنظمة لها، مشددة على أنه عندما تظهر القائمة الرسمية للمرشحين سواء للبرلمان أو الرئاسة، وتضمنت أسماء تتطلب توضيحاً حول جواز ترشحها من عدمه نظراً لوجود أحكام قضائية بشأنها، سيتم الإعلان عن ذلك على الفور.

وأوضحت عبدالرحمن أن وزارتها لا تتوقف عن التواصل مع الجهات ذات العلاقة لتنفيذ حكم البراءة الذي حصل عليه اللواء الساعدي القذافي، رغم عدم خضوع مكان احتجازه لسلطة وزارة العدل، مشيرة إلى أن الوزارة قامت بإغلاق سجوناً غير قانونية، حرصاً على إطلاق سراح أي محتجزين خارج إطار القانون، والكشف عن مصير بعض المفقودين، لافتة إلى أنه تم وضع خطة شاملة لمعالجة قضية الهجرة، موضحة أن هذه الخطة تحتاج إلى دعماً دولياً إذا ما رغب الجميع في حل حقيقي للقضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى