محلي

مصدر دبلوماسي يكشف عن قيام “المنقوش” بزيارة سرية إلى إيطاليا خارج البروتوكولات الرسمية

أكد مصدر دبلوماسي بالسفارة الليبية لدى روما أن الزيارة السرية لوزيرة الخارجية بحكومة الوحدة الوطنية المؤقتة، نجلاء المنقوش إلى إيطاليا، جاءت بعيدًا عن الاجتماعات الرسمية وبعد أسبوع واحد من لقائها في طرابلس مع نظيرها الإيطالي، لويجي دي مايو.

وبحسب موقع “ليبيا برس” أضاف المصدر في تصريحات طالعتها “قورينا” أن المنقوش خلال زيارتها السرية الغامضة استأجرت سيارة قادتها بنفسها، متسائلاً لماذا لا يتم إبلاغ السلطات الإيطالية ولا حتى السفير الليبي في روما ومن كان يعتني بأمنها الشخصي أثناء هذا السفر؟.

وتابع المصدر أنه من الواضح أن زيارة المنقوش كانت على نحو غريب بعيدًا عن المسار الصحيح، مضيفا أن مثل هذا السلوك غريب لممثل حكومي رسمي.

وأشار المصدر إلى أنه وفقا لبروتوكول الدولة، عندما يقوم شخص مهم جدًا بزيارة دولة أجنبية يجب اتباع قواعد صارمة لتجنب الأزمات الدبلوماسية ويكون الالتزام بالبروتوكولات الرسمية أمر ضروري لضمان التدابير الأمنية الأساسية لحماية الشخص المهم والوفد المرافق له، لافتا إلى أنه عادة ما يتم إخطار وحدات الشرطة بالتفاصيل الأمنية التي تتبع لكبار الشخصيات، لتسهيل تحركاته في الدولة المضيفة وتأمين المواقع التي سيتم زيارتها.

وأوضح المصدر أنه خلال تلك الزيارة السرية للمنقوش لم تكن هناك قوات أمن محلية مشاركة في التأمين، مضيفا أن السلطات الإيطالية لم تكن على علم ولم يتم إخطارها بالزيارة، مشيرا إلى أنه لحسن الحظ لم يتم تسجيل أي حادث إلا أن الخطورة كانت عالية حيث تم تجاهل البروتوكول الرسمي تماما.

وأضاف المصدر أن شخصية مهمة مثل وزيرة الخارجية المنقوش تستحق أن تعيش حياتها الخاصة وتسعى وراء السعادة لأنها غير متزوجة، متسائلاً لكن هل عليها التصرف خارج الإطار الطبيعي؟.

ونفى المصدر أن تكون هذه الزيارة قد تمت في إطار الاجتماعات الثنائية بين إيطاليا وليبيا، مؤكدا أنها ليست في جدول أعمال الحكومة الإيطالية، مشيرا إلى إمكانية أن يكون سفر المنقوش إلى إيطاليا لأسباب شخصية.

وتساءل المصدر هل من الممكن أن تكون المنقوش خلال زيارتها إلى روما التقت بشخص ما وعادت سرا إلى إيطاليا لمواصلة إجازتها الصيفية معه؟، مرجحا نقلا عن مصدر من دائرة المنقوش السياسية الداخلية مثل هذا الافتراض، مشيرا إلى أنها خلال زيارتها لإيطاليا عقدت عدة اجتماعات خاصة بخلاف الاجتماعات الرسمية.

ولفت المصدر إلى أن المنقوش خلال أحد هذه الاجتماعات تناولت العشاء مع رجل أعمال ثري ومنذ ذلك الحين زادت الاتصالات بين الاثنين حتى أصبحت علاقة مستقرة، موضحا أن المنقوش ليست جديدة على الزيارات غير الرسمية وغير الواضحة حيث التقت، الاثنين الماضي، مدير مكتب حفتر وعضو اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 خيري التميمي، في بنغازي، مما أثار تساؤلات بين المراقبين والمنصات الإعلامية حول ولائها لرئيس حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة، عبد الحميد الدبيبة، فيما كانت رسميا تستغل التواجد في بنغازي لزيارة عائلتها وأقاربها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى