محلي

الأهرام: باشاغا قد يكون بديلا للدبيبة على رأس الحكومة

أفادت مصادر لصحيفة الأهرام ويكلي المصرية في خبر طالعته قورينا بأن هناك اقتراح يقوم على خطة انتظار حتى يوم الانتخابات في 24 ديسمبر، وعندها يسحب مجلس النواب الثقة من حكومة الوحدة المؤقتة برئاسة عبد الحميد الدبيبة، وتكليف وزير الداخلية في حكومة الوفاق المنتهية ولايتها فتحي باشاغا، بتشكيل حكومة جديدة.

وتتعزز فرص باشاغا، لاسيما أنه كان ضمن قائمة رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، التي خسرت في استفتاء ملتقى الحوار السياسي، مارس الماضي، أمام قائمة السلطة التنفيذية الحالية المتمثلة في رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي ورئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة.

وذكرت المصادر، أن باشاغا يحاول حاليًا إقناع حليفه عقيلة صالح بتعيينه رئيسًا للوزراء ليحل محل الدبيبة في نهاية العام، خصوصا أنه كثف جولاته السياسية في الداخل والخارج للترويج لتطلعاته السياسية، مبينة أن شخصيات مقربة منه بملتقى الحوار بدأت في طرح مقترح خامس بالدعوة إلى إجراء الانتخابات الرئاسية وحدها.

وتوقعت أن يواجه هذا الاقتراح معارضة شديدة، ليس أقلها إصرار بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا على التمسك بخريطة الطريق الحالية وتصميمها على الحد من عدد المقترحات للأساس الدستوري من أجل حل هذه القضية في أقرب وقت ممكن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى