محلي

“محمد عون”: “صنع الله” مدعوم من سفارتي ‏أمريكا وبريطانيا ولا يريد الاعتراف بوجود وزير للنفط

أكد وزير النفط والغاز بحكومة الوحدة الوطنية المؤقتة، محمد ‏عون، أن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، ‏مصطفى صنع الله، لا يريد الاعتراف بوجود وزير للنفط بالإضافة إلى فهمه الخاطئ للقوانين والتشريعات النافذة.

وبحسب “موقع ليبيا برس” أوضح عون في تصريحات طالعتها “قورينا” أن دور وزارة ‏النفط لا يتعارض مع المؤسسة الوطنية للنفط.

وشدد عون على أن صنع الله لا يستجيب لوزارة النفط ولا ‏يعتد كثيرا بما تطلبه منه، مضيفا أنه مدعوم من سفارتي ‏أمريكا وبريطانيا، لافتا إلى أن من حقه كوزير طلب تغييره ومجلس إدارته كونه ‏شأن داخلي وعمل سيادي ولا يجب الخضوع لأي ضغوط بشأنه.

وأوضح عون أن دور وزير النفط سياسي فني، ‏فهو يشرف فنيًا بالرقابة على الذراع الفني لوزارة النفط وهي ‏مؤسسة النفط والشركات التابعة لها، ودوره السياسي ‏تولي علاقاتها مع الدول وتولي تمثيل الدولة الليبية في المنتديات ‏واللقاءات الدولية وباقي المنظمات الدولية مثل الأوبك ومختلف ‏المنظمات الأخرى.

ولفت عون إلى أن قطاع النفط في النظام الجماهيري مر بمراحل ‏أصعب من المراحل التي يمر بها بعد أحداث فبراير، مشيرا إلى أنه تم تجاوزها جميعا، خاصة خلال المقاطعات الأمريكية ‏ومقاطعة الطيران لليبيا، واستطاع قطاع النفط عبور هذه المشاكل ‏جميعها، باعتبار أنه الدخل الوحيد للدولة الليبية يأتي من قطاع ‏النفط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى