محلي

بعد نفيه ما أوردته برقية للإنتربول التونسي.. مراقبون يتوقعون تعرض وزير الداخلية لضغط تركي

نفى وزير الداخلية بحكومة الوحدة الوطنية المؤقتة، “خالد مازن” ما أوردته برقية للإنتربول التونسي بشأن محاولة تسلل لتونس عبر المنطقة الحدودية بن قردان من قبل عناصر إرهابية متواجدة بقاعدة الوطية الجوية.

وأكد مازن في تصريحات صحفية طالعتها «قورينا» أن القاعدة تخضع لسيطرة وزارة الدفاع، ولا يمكن السماح بأي حال من الأحوال أن تكون منطلقا لتنفيذ أية أعمال إرهابية تخريبية من شأنها زعزعة الأمن والاستقرار.

ويرى مراقبون أن تصريح وزير الداخلية الذي تناقض مع تعميمه لرسالته إلى الجهات الأمنية والتي نقل فيها تحذيرات الانتربول التونسي، جاء نتيجة تعرضه لضغوط من تركيا والمليشيات أدت إلى نفيه للتعميم الصادر عن وزارة الداخلية مشككا الوزير في صحة رسالته.

وأكد المراقبون أن النفي ينبغي أن يصدر عن الانتربول التونسي حول مصداقية المعلومات الخطيرة التي احتوت الرسالة الموجهة من وزير الداخلية الليبي إلى أجهزته الأمنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى