محلي

تنظيم الإخوان والقاعدة يهيمنا على الإعلام الليبي

وليد اللافي وزير الدولة لشؤون الاتصال وهو مسمى خفي لوزارة الإعلام وذلك حتى لا تتفطن القوى السياسية المختلفة مع الإخوان لهذه الخديعة والمناورة في اخفاء مسمى وزير الاتصالات كوزير فعلي للإعلام وفي إطار مبدأ التمكين الذي عرف عن الإخوان بالقبض على كافة مؤسسات الدولة الحساسة والتي أهمها الإعلام باعتباره هو سمة العصر الحديث والمؤثر الاول في تغيير اتجاهات الرأي العام.

ولهذا بدء مشوار المدعو وليد اللافي الذراع الإعلامي لجماعة الإخوان فرع ليبيا وبقايا تنظيم القاعدة فرع ليبيا (الجماعة الليبية المقاتلة) والذي كان يشغل مديرا لفضائية النبأ التابعة للإرهابي عبد الحكيم بلحاج قائد تنظيم القاعدة في ليبيا والمدعوم من قطر وتركيا والذي يشغل الى الآن مديرا لقنوات ” فبراير سلام “.

ومن خلال تشكيلة حكومة الدبيبة أصبح وليد اللافي وزير للشؤون السياسية والاتصال أي بمعنى الامساك ولعب دور وزير الخارجية والإعلام في ذات الآن بأسلوب القيادة من الخلف ولهذا بدء اللافي في تنفيذ مخطط التمكين والاقصاء لقيادات الإعلام من المحسوبين على فبراير ولكنهم خصوم للإخوان حيث امتدت يده بإقصاء رئيس المؤسسة الليبية للإعلام السابق محمد بعيو عن منصبه كرئيس لهيئة الإعلام والصحافة بل وألغيت هذه الهيئة بقرار من رئيس الحكومة.

اليوم طالت يد الإخوان من خلال شكوى لوليد اللافي تسبب في إقصاء مدير إدارة الإعلام الخارجي بالخارجية محمد الطويل وتوقيفه في النيابة العامة بعد كشفه عرقلة تسفير اللاعبين واستبدالهم بنجل نائب مقرب من الصديق الكبير.

كما تأتي الشكوى أيضاً بعد حديث الطويل في «كلبهاوس» عن تدخل اللافي في عمل إدارة الإعلام الخارجي وعدم حصول قناتيه فبراير والسلام على ترخيص، فضلاً عن علاقته بحرب طرابلس 2018 من خلال علاقته الوثيقة تلك الفترة باللواء السابع (الكاني).

وبحسب مصادر فإن شخص مقرب من اللافي يدعى نضال رميضة اتصل بالطويل الأيام الماضية وطلب منه التراجع عن حديثه، كما شوهد رميضة اليوم في النيابة العامة بعد استدعاء الطويل ثم توقيفه.

وأشار المصدر إلى أن عائلة الطويل تطالب وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش بالتدخل لدى رئيس الحكومة لوقف ممارسات وليد اللافي التي تهدف لإحكام سيطرة الإخوان على كافة مفاصل الدولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى