محلي

العيساوي: مساءلة الحكومة ستكون عن وعودها التي قدمتها

قال عضو مجلس النواب، علي العيساوي، إن مساءلة الحكومة ستكون عن وعودها التي قدمتها، وأبرزها توحيد المؤسسات، وملفا الكهرباء وكورونا.

وأضاف العيساوي أن مجلس النواب يرى أن من المهم مساءلة الحكومة عن الأموال التي صرفتها، إذ يشاع أنها تقارب 50 مليارا، وهناك ثمة فجوة في التواصل المباشر بين الحكومة ومجلس النواب، فالفجوة بين الحكومة ومجلس النواب زعزعت الثقة بينهما وأدت إلى خروج دعوات لسحب الثقة من الحكومة.

وبين أن ضعف إنجاز الحكومة يصاحبه صرف أموال طائلة بمخصصات 1 / 12، إذ تستخدم الحكومة تأخر اعتماد الميزانية شماعة، فالحكومة تسيّل الأموال للعديد من الجهات، وتنفق بصورة طبيعية، والميزانية لم تُعتمد لوجود ملاحظات وجهها المجلس ولم تعدّلها الحكومة.

وتابع أن تقرير اللجنة المالية الذي أوصى بعدم اعتماد الميزانية بهذا الرقم، تقرير مهني جدا واقتنع به كل النواب، واللجنة الخاصة بالمناصب السيادية استكملت عملها ولكن بعض النواب اعترض على آلية تشكيلها لأنها لم تخرج من القاعة، وأتوقع فتح ملف المناصب السيادية من جديد وتشكيل لجنة جديدة لاستكمال العمل فيه.

واستكمل “سيصدر قانون الانتخابات خلال الأيام المقبلة، وأتوقع إحالته على مجلس الدولة “مجلس الإخوان” للتوافق بشأنه، وأرى أن وقت الانتخابات لم يحن بعدُ، وما يحدث هو زيادة إرباك للمشهد وإصرار من المجتمع الدولي، والشرط الأساسي للانتخابات هو المصالحة الوطنية الحقيقية.

وواصل “توحيد المؤسسة العسكرية أمر جوهري ويحتاج إلى تركيز أكبر، وتحدثنا مع لجنة 5+5 بهذا الشأن وما زلنا ندرس المقترحات، لكن المؤكد أن مهمة توحيد المؤسسة العسكرية صعبة ولن تتحقق بطريقة سهلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى