محلي

أبو عميد: طريق الحل في ليبيا يبدأ من خروج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة وتوحيد المؤسسة العسكرية

أكد الناطق باسم المجلس الأعلى للقبائل والمدن الليبية، مبروك أبو عميد، أن ملتقى الحوار السياسي الليبي شابته في تكوينه العديد من التساؤلات والشكوك في آلية اختياره ومن اختارهم وعلى الأسس التي تم بها الاختيار وكذلك اختصاصاته.

وأوضح  أبو عميد في تصريحات لـ ” الحدث الليبي” طالعتها “قورينا” أنه  كان يعتقد بأن دور أعضاء الملتقي ينحصر في وضع رؤية للحل وفق خارطة طريق محددة وواضحة وليس في اختيار المجلس الرئاسي والحكومة، مضيفا من هنا بدأ الصراع وظهرت الاتجاهات السياسية والمناطقية والقبلية تنخر أعضاء لجنة الحوار ما أنتج حكومة وحدة وطنية وهي في الحقيقة حكومة فريق منافس لفرق أخرى، مشيرا إلى أنه شكك في النتائج التي وصمت بالرشاوى المالية ورشاوي المناصب.

ولفت أبو  عميد أن معاناة الشعب الليبي ستستمر والصراع سيستمر ولن تستطيع لجنة الحوار إنجاز شئ رغم الضغوط التي تمارسها أمريكا وبعض الدول الأخرى لإجراء الانتخابات في موعدها لأنها ترى بأنها تحقق مصالحها، مضيفا أن الانتخابات لن تكون نزيهة وشفافة وسوف تقع تحت هيمنة المليشيات ومافيات المال.

وأوضح أبو عميد أن طريق الحل في ليبيا يبدأ من خروج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة وتوحيد المؤسسة العسكرية والأمنية وتفكيك المليشيات لاستتباب الأمن حتى يشعر المواطن بالأمان والحرية والبدء في مصالحة وطنية فعلية حتى يتم إزالة كل المخاوف وتعود الثقة بين كل الأطراف بعد ذلك سيكون كل ما يطرح ويتفق عليه قابل للتنفيذ ومضمون النجاح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى