محلي

يان كوبيش: ليبيا على مفترق طرق.. والمجتمع الدولي عليه الوقوف بحزم ضد محاولات الخروج عن المسار السياسي

دعا الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا (UNSMIL) يان كوبيش، القادة السياسيين في ليبيا إلى توحيد صفوفهم لضمان أن تكون الانتخابات حرة ونزيهة وشاملة، وذلك مع اقتراب موعد إجراء الانتخابات.

وأكد «كوبيش» أن ليبيا على مفترق طرق حيث تكون النتائج الإيجابية أو السلبية ممكنة بشكل متساوٍ، مع الانتخابات، مشيراً إلى وجود فرصة لليبيا للتحرك تدريجيًا إلى مسار أكثر استقرارًا وتمثيليًا ومدنيًا.

وأضاف أن مجلس النواب أقر قانونا بشأن الانتخابات الرئاسية فيما يجري الانتهاء من تشريع الانتخابات البرلمانية ويمكن النظر فيه واقراره خلال الاسابيع المقبلة.

ولكن على الرغم من أن المفوضية الوطنية العليا للانتخابات قد تلقت قانون الانتخابات الرئاسية، إلا أن هيئة أخرى، هي المجلس الأعلى للإخوان «الدولة الاستشاري»، اشتكت من اعتماده دون تشاور.

وأشار «كوبيش» إلى أن المجتمع الدولي يمكن أن يساعد في خلق ظروف أكثر ملاءمة لذلك من خلال تسهيل بدء انسحاب تدريجي للعناصر الأجنبية من ليبيا دون تأخير.

دعا مبعوث الأمم المتحدة، الدول والمنظمات الإقليمية إلى توفير مراقبين انتخابيين للمساعدة في ضمان نزاهة العملية ومصداقيتها ، وكذلك قبول النتائج.

كما رحب بالتقدم المحرز حتى الآن، بما في ذلك تحديث سجل الناخبين وإطلاق سجل للناخبين المؤهلين خارج البلاد، لافتاً إلى ان معظم المسجلين حديثًا هم أقل من 30 عامًا، وهذا دليل واضح على حرص جيل الشباب على المشاركة في تحديد مصير بلدهم من خلال عملية ديمقراطية.

وشدد على أن على المجتمع الدولي أيضا مسؤولية دعم التطورات الإيجابية في ليبيا، والوقوف بحزم ضد محاولات الخروج عن المسار السياسي، محذراً من أن عدم إجراء الانتخابات يمكن أن يؤدي إلى تدهور خطير للوضع في البلاد ، وقد يؤدي إلى الانقسام والصراع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى