محلي

السني: إقصاء أي طرف في أي مصالحة بعد الصراع خطأ فادح

أكد مندوب ليبيا الدائم لدى الأمم المتحدة الطاهر السني، أن جهود ليبيا للتعافي بعد 10 سنوات من الحرب لا تتطلب مصالحة وطنية فحسب، بل تتطلب أيضا مصالحة دولية بين الشعب الليبي والمجتمع الدولي.

وأوضح السني في تصريحات لـ صحيفة “عرب نيوز” رصدتها “قورينا” أن المصالحة الوطنية تظل أساس أي سلام دائم، مشددا على أن إقصاء أي طرف في أي مصالحة بعد الصراع خطأ فادح.

وأضاف السني أن المقاتلين الأجانب الذين جندتهم القوات المتنافسة في البلاد قتلوا آلاف الليبيين ودمّروا بلادهم، مضيفا أن تركيا وفرت وسائل النقل لآلاف السوريين للقتال في طرابلس وقدمت لهم وعودا بالحصول على الجنسية التركية، فيما ينحدر المرتزقة الآخرون في ليبيا من روسيا وجنوب إفريقيا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا ونحو 30 دولة أخرى.

وكشف مندوب ليبيا الدائم لدى الأمم المتحدة أنه يحق لجميع دول المنطقة أن تهتم بالحفاظ على أمنها ومصالحها الوطنية ولكن لا داعي للتدخل في شأن ليبيا، مضيفا أنه في ليبيا جُرّبت كل الحلول، وفي النهاية اقتنع الجميع بأن لا حلّ عسكريا للأزمة ، مشيرا إلى أن ثمّة مجموعة من المسؤولين لا يريدون أن يفقدوا سلطتهم، لذا يناورون ويقدمون أعذارا لعدم إجراء الانتخابات في موعدها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى