محلي

الإخواني صوان يُهاجم قانون انتخاب البرلمان: إقرار النظام الفردي فقط يكرس القبلية والجهوية ويكرر تجربة فاشلة

فيما يكشف عن نية مبيتة لإجهاض الانتحابات المقبلة، وبعد الاعتراض سابقا وبضراوة على قانون انتخاب الرئيس، الذي قدمه مجلس النواب للمفوضية العليا للانتخابات، بدأت قيادات تنظيم الإخوان في ليبيا مهاجمة قانون انتخاب مجلس النواب الجديد.

وقال الإخواني محمد صوان،  الرئيس السابق لحزب العدالة والبناء الذراع السياسي لجماعة الإخوان في ليبيا، إن إقرار النظام الفردي فقط في قانون الانتخابات التشريعية، دون القوائم الحزبية، يجب أن يرفض من كل الأطراف والشخصيات والأحزاب السياسية والجهات الداعمة للمسار الديمقراطي، على حد زعمه.

واعتبر صوان، وفق ما جاء في تدوينة له على موقع فيس بوك، رصدتها “قورينا”، أن البديل عن نظام قوائم، تتوزع حسب المشاريع والقناعات السياسية والفكرية، وتشكل دعامة لعمل برلماني فعال وجدي، هو الارتهان للحسابات الشخصية والقبلية والجهوية، وتكرار لتجربة فاشلة أنتجت البرلمان الحالي، قائلا: “فاقد الشيء لا يعطيه”.

داعيا المجتمع الدولي وبعثة الأمم المتحدة في ليبيا، إلى اتخاذ موقف صريح وداعم للمسار الديمقراطي، التزاما بمبادئ الديمقراطية والتعددية السياسية المتعارف عليها في العالم أجمع.

ويهاجم تنظيم الإخوان بضراوة الانتخابات الليبية المقبلة، ويعملون على عرقلتها أو تأجيلها بأي شكل لأنها ستطردهم حتما من المشهد بعد فشلهم الذريع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى