محلي

مع وجود أدلة على وقوع جرائم حرب.. انتشال 10 جثث جديدة من مقابر جماعية في ترهونة

في الوقت الذي خلص فيه خبراء البعثة الدولية المستقلة، لتقصي الحقائق في ليبيا ،إلى وجود أدلة على وقوع جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية في ليبيا منذ العام 2016، طالت خصوصا المهاجرين والسجناء، بعد تحقيق أجروه على الأرض وفي دول مجاورة.

أعلنت السلطات، انتشال 10 جثث مجهولة الهوية من مقبرة جماعية في مدينة ترهونة غرب البلاد، وحيث تم العثور على عشرات المقابر الجماعية منذ منتصف عام 2020.

وأوضحت هيئة البحث والتعرف على المفقودين في البلاد، إنه تم اكتشاف موقعين واستخراج عدد 4 جثث مجهولة الهوية من الموقع الأول، وعدد 6 جثث مجهولة الهوية من الموقع الثاني.

وتعود هذه الجثث بمعظمها، إلى فترة الهجوم الذي شنته قوات حفتر،  وفق خبراء الأمم المتحدة، في الفترة من أبريل 2019 إلى يونيو 2020 بهدف السيطرة على العاصمة طرابلس والتي شهدت فظائع وجرائم مدوية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى