محلي

قادت أعسر مراحل مسار الحوار السياسي.. ألمانيا تمنح «ويليامز» «وسام استحقاق القائد» لدعمها السلام في ليبيا

منح وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، القائمة بأعمال الممثل الخاص للأمين العام رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة السابقة، الأمريكية ستيفاني وليامز “وسام استحقاق القائد” من جمهورية ألمانيا الاتحادية، لجهودها في تحقيق السلام في ليبيا.

وشكر وزير الخارجية الألماني، ويليامز على خبرتها وقيادتها وخاصة على التعاون “الممتاز” الذي أبدته خلال مؤتمر برلين الأول حول ليبيا الذي عقد يوم 19 يناير 2020.

يذكر أن هذه السيدة الأمريكية أجلست نخبة ليبيا وجهابذة السياسة أمامها كطلاب الإعدادية وصنّفتهم بين ديناصورات وفاسدين وكاذبين، كما سبرت أغوارهم واطلعت على أدقّ أسرارهم!

كما قادت أعسر مراحل مسار الحوار السياسي وأجلست حول الطاولة عتاة المعرقلين وحشرتهم في الزاوية حتى استجدى الذين استبدّوا بأمر الليبيين ودّها ورضاها وحاولوا الاختفاء عن مجال بصرها وسمعها، وعن متناول لسانها السليط وتصريحاتها النارية، فلم ينفعهم إلاّ الإذعان.

إنها السيدة القوية التي ينصتون إليها فلا تسمع إلا صوت أنفاسهم وحشرجة صدورهم يخشون تهديداتها وتلميحاتها ولومها وتقريعها وملاحظاتها النارية.
وتمكنت هذه السيدة من الوصول لتهدئة الأوضاع في ليبيا من خلال مواصلة ملتقى الحوار السياسي الليبي اجتماعاته إلى أن تمكن مطلع فبراير الماضي من انتخاب السلطة التنفيذية الحالية الممثلة في المجلس الرئاسي بقيادة محمد المنفي وحكومة الوحدة الوطنية المؤقتة برئاسة الدبيبة، قبل أن تغادر ويليامز البعثة بعد انتهاء مهمتها، ليتولى بعدها يان كوبيش رئاسة البعثة الأممية.

لكن هل أفلح الليبيون في قطف الثمرة الناضجة؟ أم ما يزالون يختصمون على اقتسامها؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى