محلي

جراي: الولايات المتحدة لا تمانع ترشح سيف الاسلام والسباق الرئاسى حق للجميع .

أكد نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي السابق، جوردن جراي، أن واشنطن لا تمانع تولي الدكتور سيف الإسلام القذافي رئاسة ليبيا، لافتا إلى أن الإدارة الأمريكية لن تتعامل معه مباشرة.

وأضاف جراي، في تصريحات صحفية، رصدتها “قورينا” أن فوز الدكتور سيف الإسلام مرهون بقرار الليبيين في من ‏يريدون اختياره لحكم البلاد، مشددا على ضرورة المضي قدما تجاه الانتخابات والمحافظة على الزخم ‏الحالي في ليبيا.‏

وشدد جراي، على أن قانون استقرار ليبيا الصادر من الكونجرس يستهدف أولا وقبل ‏كل شيء حفتر، موضحا أن هناك مزاعم قوية بأن حفتر الذي يحمل جنسية أمريكية ارتكب ‏انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان.

وأعرب جراي عن اتفاقه مع وجهة النظر القائلة إن حفتر ليس المذنب الوحيد في ‏ارتكاب جرائم حرب في ليبيا، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تنظر إلى حفتر على أنه عقبة في طريق السلام ‏إلى ليبيا، لذلك تحاول تحييده عن المشهد السياسي ‏الليبي.‏

وأوضح جراي أنه على الليبيين أن يقرروا إذا كان لمواطن أمريكي مثل حفتر الحق ‏في الترشح للانتخابات الرئاسة لديهم أم لا، لافتا إلى أن جزء من رسالة قائد أفريكوم، جنرال ستيفن تاونسند خلال زيارته ‏إلى ليبيا، أن هناك حاجة لخروج كافة المرتزقة سواء أتراك أو روس ‏أو من دول أخرى.‏

وأشار جراي أن الجميع يأملون أن يغادر المرتزقة قريبا، لكن الواقع يقول عكس ‏ذلك الأمر، مرجحا أن المرتزقة سيكونوا موجودين في ليبيا والانتخابات ستمضي قدمًا.

ولفت جراي إلى أن تدخل الناتو والذي باركته دول الخليج وجامعة الدول ‏العربية ومجلس الأمن، كانت الإدارة الأمريكية تركز على ‏الدبلوماسية، موضحا أن إدارة أوباما السابقة أدركت قبل تدخل الناتو أن الوضع في ليبيا يتطلب تدخلها.‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى