محلي

البعثة الدائمة بالأمم المتحدة: جزء كبير من الثروة الليبية تم تهريبه لدول تحولت إلى ملاذات آمنة للمال الفاسد

قالت البعثة الدائمة لـ “ليبيا” لدى الأمم المتحدة،  إن ليبيا من البلدان التي تعاني من ضياع جزء كبير من ثرواتها، نتيجة تهريبها إلى دول جعلت من نفسها ملاذات آمنة للمال الفاسد، وذلك خلال كلمة ألقاها، أحمد معتمد علي، المكلف بمتابعة أعمال اللجنة الثانية المعنية بالقضايا الاقتصادية والمالية التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها العادية الـ76.

ونوه “معتمد”، إلى أن مكافحة التدفقات المالية غير المشروعة، تتطلب من تلك الدول التي تم تهريب تلك الأموال إليها، في الكشف عنها والمساعدة في استعادتها إلى بلدانها الأصلية، ليتم الاستفادة منها في تمويل خططها الوطنية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

مضيفا: إنه لن يتم تحقيق أهداف التنمية وتحقيق العدالة والمصالحة وطنيا وإقليميا ودوليا، إلا بالحد من مخاطر الصراع وإنهاء التدخل غير المشروع في شؤون الدول الداخلية.

جدير بالذكر، أن ليبيا تعاني من فساد عارم طيلة العشر سنوات الماضية وتهريب أموال للخارج، وجاءت ضمن أكثر 10 دول فسادًا في العالم في مؤشر الشفافية لعام 2020.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى