محلي

الهنقاري: حفتر هو من وراء اجتماع ممثلي المنطقة الشرقية وتهديدهم الدبيبة وعقيلة صالح شخصية حاقدة وجهوية

قال المحلل السياسي محمد الهنقاري، إن حفتر سرق أموال الناس وأرواحهم وأبنائهم من أجل أن يحكمهم، ومنذ 2014م ونحن نعاني بسبب الشيطان حفتر – على حد قوله- من مصايب وحروب وقتل وتهجير.

ولفت الهنقاري، في تصريحات رصدتها “قورينا”، أن عقيلة صالح جذب لليبيا الدمار والحروب، وأن شخصية عقيلة صالح، حاقدة وجهوية وقبلية، ويمارس المكر والخداع والكذب للدعم الاجتماعي والسياسي لخليفة حفتر.

وأردف المحلل السياسي، أن عقيلة صالح لا تهمه المصلحة الوطنية وكل ما يهمه هو بقائه في السلطة، وبقاء الامتيازات والعمالة فقط. واصفا: قانون الانتخابات الخاص بعقيلة صالح بأنه كارثة.

 أما بخصوص خالد المشري، فقال إنه يريد البقاء في منصبه لذلك لا يريد إجراء الانتخابات، وهذه الشخصيات الكبيرة في السن تحاول أن تعوض ما فقدته في شبابها من شهرة وأموال.

مشيرا إلى أن المشهد الليبي أصبح واضحا، فإذا لم يتم إجراء الانتخابات في موعدها، ستكون هناك حكومة في الشرق وحكومة في الغرب ويعود الانقسام مرة أخرى.

في السياق ذاته، أكد محمد الهنقاري، أن حفتر هو من كان وراء اجتماع ممثلي المنطقة الشرقية، وهو من أمرهم بالاجتماع وإصدار البيان. معتبرا بيانهم، بمثابة تهديد وابتزاز لحكومة الدبيبة.

مضيفا: أن حفتر يريد الحصول على أموال بأي طريقة من أجل شراء الذمم والدفع للمرتزقة، وتسديد ديون الإمارات مقابل قتل الشعب الليبي وتدمير ممتلكاته، على حد قوله. وأن الدبيبة رفض طلب وزير الخزانة الأمريكي بتسديد ديون حفتر، وقال لا نعرف لمن هذه الديون ومن أجل من وما سببها؟!

جدير بالذكر، أن البيان الأخير من جانب نائب رئيس حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة، حسين القطراني، حذر من إعلان حكومة موازية في الشرق وقال لـ “الدبيبة” إنه خيار قائم وقريب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى