محلي

الإخوان لا يزالوا يتحرشون بالعملية الانتخابية.. السريري: “الانتخابات” مهددة وناقصة وغير دستورية

مازال الإخوان عبر عناصرهم في المجلس الأعلى للإخوان “الدولة الاستشاري”، يتحرشون بالعملية السياسية التي ستفضي إلى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، التي يعقد عليها الليبيون آمالا كبيرة لتجاوز المراحل الانتقالية، وانهاء حالة الانقسام والفوضى واللا دولة.في هذا السياق، زعم عضو المجلس الأعلى للإخوان “الدولة الاستشاري”، فتح الله السريري، أن تداعيات فشل العملية الانتخابية أكبر بعدم قبول بعض الأطراف النتائج الانتخابية لنقصان التوافق الحقيقي، ناهيك عن فقدان الثقة المتبادلة التي ستسبب عدم نزاهة وشفافية الانتخابات حسب الظروف والمعطيات الحالية.

وأضاف السريري في تصريحات رصدتها “قورينا”، إن العملية الانتخابية مهددة وناقصة وغير دستورية، ويطعن فيها أمام القضاء، الذي لن يحتاج لجهد في الحكم بعدم دستورية القوانين الانتخابية وإلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية والرئاسية بكل سهولة ويسر، على حد مزاعمه.

 

وشدد عضو الأعلى للإخوان، على تأكيد مجلسه رفض إصدار القوانين الانتخابية بالمخالفة للنصوص الدستورية الحاكمة للمرحلة الانتقالية، وهي الاتفاق السياسي وتعديلات الإعلان الدستوري.

جدير بالذكر، أن تنظيم الإخوان وخوفا على مكاسبه واستمراره بالسلطة لا يزال رافضًا وبقوة اجراء ًالانتخابات المقبلة ديسمبر 2021 في موعدها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى