محلي

امغيب يحذر من مبادرة دعم استقرار ليبيا التي تتبناها المنقوش ويؤكد: كارثة على البلاد

تساءل عضو مجلس النواب، سعيد امغيب، عن المقصود من المبادرة التي أعلنتها وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش، وحشدت لها طوال الأسابيع الماضية، الكثير من الدعم الدولي وعلى رأسه الدعم السياسي التركي، محذرا: من خطورتها، وداعيا الشعب الليبي للتمسك بإجراء الانتخابات في موعدها ورفض كل المبادرات المطروحة.

وأوضح امغيب، في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، رصدتها “قورينا” أنه إذا كان المقصود منها بقاء الوضع على ماهو عليه، مع استمرار عمل كل الأجسام الموجودة حاليًا “مجلس النواب والمجلس الرئاسي ومجلس الدولة وحكومة عبدالحميد الدبيبة”، فهي كارثة عظمى، على حد قوله.

وشدد عضو مجلس النواب، أن هذه الخطوة، ستكون نتيجتها الحتمية، إفلاس المصرف المركزي، والارتماء في أحضان البنك الدولي، ما سيؤدي إلى انهيار الاقتصاد وتردي الحياة المعيشية للمواطن من كل الجوانب.

وتابع امغيب، أنه إذا كان المقصود من، مبادرة المنقوش، وفق بعض التسريبات، تعديل الاتفاق السياسي وإجراء انتخابات برلمانية فقط، مع الإبقاء على حكومة الدبيبة في ممارسة عملها والمجلس الرئاسي ليكون المشرف عليها والمحاسب لها، فهي “مصيبة”، ونتيجتها تشبه إلى حد كبير النتيجة السابقة.

ويذكر أن مبادرة ومؤتمر دعم استقرار ليبيا، التي حشدت لها وزيرة الخارجية أطرافا إقليمية ودولية، تنطلق 21 أكتوبر الجاري وهناك تشكيك كبير في أهدافها.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى