محلي

السائح: حيادية المفوضية واستقلالية القضاء الليبي هما الضمانان الأساسيان لنزاهة الانتخابات

اعتبر رئيس المفوضية العليا للانتخابات الليبية، عماد السائح، أن حيادية المفوضية واستقلالية القضاء الليبي هما الضمانان الأساسيان لنزاهة الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ليبيا المقررة نهاية العام الجاري.

وأوضح السائح، في تصريحات لوكالة “سبوتنيك”، رصدته “قورينا” أن “الهدف من هذه الانتخابات هو توحيد مؤسسات الدولة، لافتا إلى أن الضمانات الأساسية لها هي المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، كهيئة مستقلة ومحايدة لا تخضع إلى أي طرف سياسي.

وأضاف السائح أن المفوضية تعمل على تطبيق المعايير والمبادئ الدولية ويدعمها فريق خبراء دولي من منظمة الأمم المتحدة، مشيرا إلى أن ضمان الانتخابات متمثل أيضا في مؤسسة القضاء، والتي تعد الجهة التي يجب الاحتكام إليها في حالة نشوء خلاف على نتائج هذه العملية.

كما أوضح السائح أن المفوضية هيئة فنية تختص بتنفيذ القوانين الانتخابية المحالة إليها من قبل السلطة التشريعية المتمثلة في مجلس النواب، وليس لها أي علاقة بالتجاذبات السياسية، والخلافات القائمة بين مختلف الأطراف السياسية”.

وأشار السائح إلى أن غياب الإرادة السياسية لتوجه نحو التغيير السلمي سوف يؤدي إلى نتائج لا تحمد عقباها، مؤكدا أن المفوضية تقف عند مستوياتها القصوى في الجاهزية لإنجاح الانتخابات الخاصة بالرئيس ومجلس النواب”، موضحا أن جميع الإجراءات قد وضعت موضع التنفيذ.

وحول الآلية المقرر أن يتم مراقبة الانتخابات بها، أفاد السائح بأن المنظمات المحلية والدولية مدعوة إلى مراقبة الانتخابات المقرر عقدها في 24 ديسمبر من هذا العام، لافتا إلى أن تقسيم مرحلة انتخاب الرئيس سوف تتم على جولتين، حيث سيتم إجراء الانتخابات النيابية بعد 30 يوما من الانتخابات الرئاسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى