محلي

أبو بكر سعيد: 232 جثة تم انتشالها من المقابر الجماعية في ترهونة والانتربول تحرك لجلب متهمين من دول الجوار

بخصوص المجازر والمقابر الجماعية في ترهونة، قال عضو مجلس النواب أبو بكر سعيد، إن مقترح عضو المجلس الرئاسي موسى الكوني بشأن إنشاء محكمة خاصة بقضية المقابر بـ ترهونة، يعكس استشعار المسؤولية وفداحة الجرائم، قائلا: أن تشكيل المحكمة مقترح مقدم فعلياً وتجري دراسته، رغم تحفظ البعض عليه بحجة أنه يخالف الإعلان الدستوري!!

وقال أبو بكر سعيد، في تصريحات رصدتها “قورينا”، إنه تم إرسال مذكرات من الإنتربول، لجلب الموجودين من المتهمين بدول عدة ومنها دول الجوار لتقديمهم للعدالة، وأن المجلس الرئاسي، بادر ودعا كبار المسؤولين المعنيين من السلطات الثلاث التنفيذية والقضائية والتشريعية بالتنسيق مع مسؤولي ترهونة.

وأردف عضو مجلس النواب، أن “الرئاسي” اتفق على تسريع عملية البحث عن الجثث بمساعدة الخبرات الدولية، بجانب تحليل البصمة الوراثية وتحديد هوية المفقودين.

وتابع: أن الجثث التي تم انتشالها من المقابر منذ يونيو العام الماضي وحتى الآن وصل عددها إلى 232 جثة من بينهم نساء وأطفال وشيوخ.

فيما لم يتم تحديد هوية سوى 65 جثة فقط، وهناك لائحة بأسماء المتهمين وأوامر قبض صدرت من مكتب النائب العام المختص بمباشرة القضية.

جدير بالذكر، أن مجازر ترهونة وصمة عار في وجه دعاة فبراير، وتثبت كذب مزاعم ما تردد خلال نكبة فبراير 2011، أن ليبيا تخطو للديمقراطية، لكن ما حدث العكس، ووصلت الأمور للحضيض والمجازر والمقابر الجماعية بشكل لم يسبق له مثيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى