محلي

خبيرة أزمات دولية: “الوضع في ليبيا قابل للتغير بسرعة”

قالت الخبيرة بالشأن الليبي في مجموعة الأزمات الدولية ICG كلاوديا غاتسيني، إن خطورة غياب خطة عمل للمستقبل والمخاطرة بحدوث فوضى مؤسساتية أشد وطأة من عدم وجود انتخابات في ليبيا.

وبحسب ما نقلته وكالة آكي الإيطالية، وطالعته «قورينا» رأت غاتسيني أن الوضع قابل للتغير بسرعة، وأن ما وصفته بالفصائل الليبية قد عادت لمؤامراتها، وهو ما يعني إرجاء الانتخابات أو إلغاءها نهائياً، أو إلغاء الانتخابات الرئاسية فقط أو الانتخابات الرئاسية والنيابية، أو إبقاء الحكومة في السلطة حالياً، أو السعي إلى تشكيل حكومة جديدة.

وحول الحرب استبعدت غاتسيني عودتها بعد أن تصالحت الأطراف الدولية التي دعمت الفصائل الليبية المختلفة في السابق، وأجرت بعض الحوارات مع بعضها البعض، نافية وجود مخرج واضح.

وأضافت أن لديها اقتناع كامل بأن الأمر متروك للأمم المتحدة، والمستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا ستيفاني ويليامز، لمحاولة بدء مفاوضات للتوصل إلى إجماع على خارطة الطريق التالية، مضيفة أن الطريق شاقة لانتفاء صيغة للتفاوض، مشيرة إلى أن منتدى الحوار السياسي تم تجاهله لشهور، وجعله يُبعث مجددا ليس بالأمر السهل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى