محلي

صنع الله وعون صراع الثروة و النفط والصلاحيات

شنت المؤسسة الوطنية للنفط هجومًا شديدا على وزير النفط، محمد عون وقراراته جاء كالتالي على صفحتها على فيس بوك:-

عطفا على ما يرد عن وزارة النفط المستحدثة، من لغط ومغالطات قانونية بشأن زعم وزيرها إيقاف السيد رئيس المؤسسة الوطنية للنفط عن العمل بتاريخ 14 أكتوبر 2021.

تفيد المؤسسة الوطنية للنفط ، علما بأن هيئة الرقابة الادارية وهي أعلى سلطة رقابية في البلاد كانت قد قضت وفق كتابها رقم (7596-21) المؤرخ في 25 أكتوبر 2021، ببطلان قرار  “وزير النفط” وأعتبرت الهيئة أن هذا القرار مخالف لصحيح القانون وأنه والعدم سواء وذلك نظرا لصدوره من غير مختص.

هذا وقد أوضحت المؤسسة الوطنية للنفط في عدة مناسبات، بطلان هذه القرارات المعيبة التي يصدرها الوزير بدوافع شخصية أكثر من مهنية، والتي تنم عن قصور كبير وعدم فهم للقانون المنظم لمؤسسات الدولة والذي حدد صلاحيات الجميع دون إستثناء، إلا أن الوزير مُصِر على تعدي صلاحياته وممارسة سياسة التضليل لغرض التشويش على عمل المؤسسة الوطنية للنفط والتي إستطاعت بفضل الله ثم جهود عامليها أن تحقق أعلى الايرادات المالية لخزينة ليبيا في ظل شح الميزانيات ونقص موارد التمويل اللازمة.

وتؤكد المؤسسة الوطنية للنفط،  بإحتفاظها بحقها القانوني في الدفاع عن مواقفها الرامية الى إستمرار الانتاج وتحقيق أعلى الايرادات لدعم الاقتصاد الوطني وتحقيق تطلعات كل الشرفاء والوطنين … وأنها لن تسمح لأين كان بإختراقها او تسييسها او جرها من مناطق الحياد الذي التزمته لسنوات.. وأنها ستتصدى للواهمين بكل حزم وقوة وفق ما يخوله القانون المحلي والدولى.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى