محلي

العبار: لا أتوقع إجراء انتخابات 24 ديسمبر والمفوضية استبقت ذلك بتقليل عدد دوائرها في البلاد

توقع الرئيس السابق للمفوضية العليا للانتخابات، نوري العبار، إن انتخابات 24 ديسمبر لن تحدث، مشيرًا إلى أن المفوضية استبقت ذلك عندما قلصت عمل دوائرها في ليبيا. وأردف العبار: إن مفوضية الانتخابات أصبحت بين المطرقة والسندان.

 وأوضح العبار في تصريحات نقلها الوسط، إن مفوضية الانتخابات لو قبلت تنفيذ قانون الانتخابات بهذه الإشكاليات، سيتم اتهامها من قبل بعض الأطراف، فيما لو رفضته فستكون متهمة بالإخلال كونه تشريعًا من جهة مخولة بتنفيذ التشريع.

واعتبر العبار،  بيان المفوضية، بشأن إجراء الانتخابات في 24 يناير المقبل، تلطيف لشكل التأجيل، مشيرًا إلى حديث المفوضية عن القوة القاهرة التي قالت إنها غير موصوفة وإيعاز لشيء مجهول.

وتساءل العبار: هل القوة القاهرة ناتجة عن تهديد للمفوضية، أو القائمة النهائية للمترشحين، أم لعدم الثقة في طعون قوائم المترشحين؟ مؤكدًا أن ستيفاني ويليامز لن تستطيع فعل أي شيء، على حد قوله.

 وينتظر الشعب الليبي، ما ستسفر عنه جلسة مجلس النواب اليوم من قرارات تجاه موعد عقد الانتخابات، ورأيها فيما قدمته المفوضية من مقترح إجراء الجولة الأولى للاقتراع في 24 يناير المقبل.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى