محلي

الشتيوي: دخول سيف الإسلام بعثر أوراق المتمسكين بمناصبهم

اعتبر المرشح الرئاسي إسماعيل الشتيوي، أن دخول الدكتور سيف الإسلام القذافي، بعثر أوراق المسؤولين الحاليين، وجعلهم يرفضون الذهاب للصندوق، مبينا أن سيف الإسلام التزم بشروط الترشح، والمحكمة برأته، ويجب أن تسير العملية الديمقراطية وفقا لقواعدها.

وأضاف الشتيوي، في تصريحات تلفزيونية رصدتها “قورينا” أن الشروط التي وضعها مجلس النواب للترشح للانتخابات بها ثغرات كثيرة ويمكن الالتواء عليها، ولكن ترشح سيف الإسلام أظهر تحالفات غريبة غير متوقعة لدى الليبيين وأربكت حسابات المسؤولين الحاليين.

وشدد الشتيوي على ضرورة أن يرضى الجميع بترشح سيف الإسلام، لافتا إلى أنه كان يتمنى أن يكون 24 ديسمبر، تاريخا للسيادة الوطنية بإجراء الاستحقاق الانتخابي، مشيرا إلى أن الاستقلال الحرفي غير مطبق بوجود قوات أجنبية شرقا وغربا وجنوبا”.

وطالب الشتيوي، مفوضية الانتخابات، بتفسير “القوة القاهرة”، التي أجلت بسببها الانتخابات، مستكرا استهانتها بـ2.5 مليون ليبي استلموا بطاقاتهم الانتخابية، منوها إلى أن “كلام المفوضية عن انتخابات 24 يناير، جاء لترضية الشارع وكلام غير واقعي”، واتهم كل المسؤولين الحاليين بأنهم يسعون للبقاء في كراسيهم أكثر وأكثر باتفاقات مع أطراف أخرى.

ووأضاف الشتيوي أنه لا يعول خيرا في التدخل الدولي في الوضع الحالي، وسيحدث ملثما حدث في لجنة المراجعة الدولية بحسابات مصرف ليبيا المركزي والتي حجبت فيها الكثير من المعلومات والمخالفات التي كانت ستغضب الشارع كثيرا، محذر من تكرار تجربة عام 2014

#قورينا
#مجلس_النواب
#حكومة_الوحدة_المؤقتة
#سيف_الإسلام_مطلب_شعبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى