محلي

“هيريتيج” لـ بايدن: التدخل الخارجي وتباين مصالح الدول زعزع استقرار ليبيا.. وشعبية سيف الإسلام كبيرة

دعت المؤسسة البحثية الأمريكية “هيريتيج” إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى استخدام نفوذها للتخفيف من الانقسام الخلافي للقوى الأجنبية في ليبيا، والعمل لتهميش تأثير جماعة الإخوان المسلمين.

وأضافت المؤسسة الأمريكية في تقرير لها طالعته “قورينا” أن مشكلة التدخل الأجنبي التي طال أمدها تتمثل في أن الدول لديها مصالح متباينة في ليبيا وتمارس نفوذاً كافياً لزعزعة استقرار البلاد، وغير كافٍ للعمل من أجل مستقبل أفضل لليبيين.

وقالت مؤسسة “هيريتيج” إن الدكتور سيف الإسلام القذافي يتمتع بشعبية كبيرة بين الناخبين الشباب والنادمين على سقوط النظام الجماهيري ولم يخرج من اللعبة رغم كل المحاولات، مشيرة إلى أن أنقرة تفضل الدبيبة المقرب من جماعة الإخوان المسلمين، التي يدعمها أردوغان.

وأوضحت المؤسسة البحثية أن تركيا استخدمت نفوذها للضغط من أجل تأجيل الانتخابات، لاسيما أن أردوغان يخشى أن يصبح المرشحون الرئاسيون المعادين له أقوياء..

وأشارت “هيريتيج” إلى أن المترشحين الرئيسيين للانتخابات الرئاسية مثيرون للانقسام، وأياً كان الفائز فلن يكون قادراً على توحيد البلاد أو الحصول على دعم دولي واسع النطاق، مؤكدة أن الحل لمستقبل مستقر في ليبيا لن يأتي من صندوق الاقتراع وحده.

 

 

#قورينا
#التدخل_الخارجي
#روسيا
#إفريقيا
#الولايات_المتحدة_الأمريكية
#أوروبا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى