محلي

وليامز لـ “وكالة تاس الروسية”: الوضع هش في ليبيا والبلد بحاجة إلى دعم دولي

-ما يريد الليبيون فعله هو الذهاب إلى صندوق الاقتراع

الشعب الليبي غير مهتم بحكومة انتقالية أخرى

 

حول الأوضاع في ليبيا وتطوراتها، وبالخصوص بعد تأجيل إجراء الانتخابات، قالت ستيفاني وليامز، المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بشأن ليبيا، إن الوضع الحالي هادئ، لكنه هش في ليبيا، لذا يجب على المجتمع الدولي، مساعدة البلاد في طريقها نحو المصالحة الوطنية.

وأضافت وليامز، في مقابلة مع وكالة تاس الروسية، ترجمتها “قورينا”، أن الوضع في ليبيا هادئ لكنه هش. وفي هذا أعتقد أنه على المجتمع الدولي بأسره مساعدة الليبيين، وتشجيعهم على مواصلة وتنشيط جهودهم نحو المصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية.

وأكدت وليامز أن، المصالحة الوطنية تعني السماح للنازحين بالعودة إلى ديارهم، كما تعني أيضًا السماح للعديد من الليبيين في الشتات – تقصد اللاجئين بالخارج-  بالعودة إلى ديارهم. وتابعت قائلة: لقد حدث بعض ذلك بالفعل، لكنه بحاجة إلى الاستمرار.

وبحسب وليامز، فإن عقد اجتماعات لمن كانوا على طرفي نقيض أثناء المواجهة المسلحة في البلاد، يعد علامة جيدة لحل النزاع الليبي.

مضيفة: لدينا ليبيون الآن يتحدثون مع بعضهم البعض بالتأكيد ، ونحن اجتمعنا مؤخرًا، وأولئك الذين حملوا السلاح ضد بعضهم البعض في الحرب الأخيرة في 2019-2020.

وشددت المستشارة الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بشأن ليبيا ،على أن ذلك الوضع في حاجة إلى الاستمرار والتشجيع، كما يجب الحفاظ على وقف إطلاق النار. ولفتت وليامز: أن الشعب الليبي غير مهتم بحكومة انتقالية أخرى، والألوية لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية.

وقالت: ما أوصيتُ به هو أن يركز البرلمان طاقاته وجهوده على العملية الانتخابية. ولا أعتقد أن الشعب الليبي يريد حكومة انتقالية مؤقتة أخرى. وستكون مثل الحكومة السادسة منذ أحداث 2011. ومرة ​​أخرى، ما يريد (الليبيون ) فعله هو الذهاب إلى صندوق الاقتراع.  

 

المصدر الأجنبي للمقابلة: https://tass.com/world/1390521

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى