محلي

الرئيس الأوغندي: إزاحة القذافي تسببت في نشاط الإرهابيين ودمار أفريقيا

————-
قال الرئيس الأوغندي، يوري موسيفيني، إن كل هذه المشاكل التي تتخبط فيها أفريقيا، بدأت مع شن الغرب هجوما على ليبيا في العام 2011، من قبل الولايات المتحدة وحلفائها في حلف شمال الأطلسي، معتبرا أن الهجوم العسكري الذي أطاح بالعقيد معمر القذافي، أدى إلى حالة طوارئ وسط العديد من «الجماعات الإرهابية»، في منطقة الساحل والمناطق المحيطة بها، ما تسبب في إحداث دمار، منتقدا عدم الاستماع إلى أفريقيا في الملف الليبي آنذاك، ما أنعش «النشاط الإرهابي» في منطقة الساحل.

وأضاف خلال تصريحات، في احتفالات يوم التحرير بأوغندا، تعليقا على ملابسات الانقلاب العسكري ضد رئيس بوركينا فاسو روش كابوري، في وقت سابق من هذا الأسبوع، أن ما يحدث في أجزاء من أفريقيا من اضطرابات وتوتر أمني يرجع إلى الأزمة الليبية، حيث «تسللت الجماعات الإرهابية التي كانت تنشط في البلاد إلى منطقة الساحل بأكملها».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى