محلي

ديل ري: استقرار منطقة الساحل الأفريقي مرتبط بليبيا

——————————
قالت الممثلة الخاصة للاتحاد الأوروبي لمنطقة الساحل إيمانويلا ديل ري، إنه “بدون استقرار ليبيا لن يكون هناك استقرار في منطقة الساحل والأخيرة غير ممكن دون الاستقرار الليبي”.

وتابعت «ديل ري» وفق ما نقلته وكالة نوفا للأنباء وطالعته «قورينا»، خلال اجتماع عقد في روما مع الأدميرال ستيفانو توركيتو،، قائد العملية الجوية والبحرية الأوروبية إيريني لمراقبة حضر الأسلحة إلى لييبا بأنه “يمكن اعتبار منطقة الساحل بمثابة الحدود الجنوبية الحقيقية لأوروبا”.

وأضافت أنها “تتميز بأزمات مختلفة على غرار ما يحدث في مالي وبوركينا فاسو وتشاد أين تنشر جماعات مسلحة، غالبًا ما تكون منتسبة إلى منظمات إرهابية أو شركات مرتزقة خاصة مثل مجموعة فاغنر الروسية، وهي نشطة للغاية وتقوم بتوسيع نفوذها”.

وبينت “أن حياة الناس وحقوقهم الإنسانية المعرضة للخطر هي أسس نهج الاتحاد الأوروبي المتكامل وهدف سياسة مشتركة تركز على النساء والرجال الذين يعيشون في المنطقة”.

من جانبه، تحدث الأدميرال توركيتو خلال اللقاء على أهمية نهج الاتحاد الأوروبي ومدى الترابط بين ليبيا والساحل قائلا “إيريني تعني باللغة اليونانية السلام، والسلام هو التأثير الذي نسعى إليه لليبيا ومنطقة الساحل بأكملها”.

وقال إن العملية تدعم “تنفيذ قرارات الأمم المتحدة وتوفير الاستقرار والأمن في وسط البحر الأبيض المتوسط وشمال أفريقيا ومنطقة الساحل “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى