محلي

موقع أمريكي: غارة للأفريكوم قتلت 11 ليبيا مدنيا في خطأ متكرر

#قورينا #موقع_أنترسبت

 

كشف موقع أنترسبت الأمريكي، أن غارة تتبع الأفريكوم نفذت ضربة قتلت 11 مدنيا في ليبيا، متوقعة تكرر ذلك لأنه “لا توجد محاولة للتعلم من الخطأ”

وأوضح الموقع في تقرير نشره الأحد طالعته وترجمته “قورينا” أن غارة أمريكية نفذت في 2018 قتلت 11 من المدنيين الليبيين، بحسب مجموعات حقوق الإنسان.

وأكد الموقع الأمريكي في تقرير له أنه تم رفع دعوى جنائية تتهم قائدًا سابقًا في قاعدة جوية أمريكية في صقلية بالقتل.

وأوضح الموقع الأمريكي أن بالتنسيق مع حكومة السراج نفذت الأفريكوم غارة جوية دقيقة بالقرب من العوينات، في 29 نوفمبر 2018 ، مما أسفر عن مقتل أحد عشر (11) شخصا اعتبرتهم إرهابيين ودمرت ثلاث (3) مركبات “، وفقًا لقيادة أفريكوم ،

وقالت قيادة أفريكوم في اليوم التالي للضربة “نقدر أنه لم يصب أو يُقتل مدنيون في هذه الضربة”.

وأضاف الموقع أنه وفقًا للوثائق القانونية التي تمت مشاركتها حصريًا مع The Intercept و Avvenire الإيطالية ، فإن معظم القتلى كانوا من أفراد قوات السراج؛ كان العديد منهم قد قاتلوا في السابق ضد القاعدة أو حتى إلى جانب الولايات المتحدة عندما قاتلت داعش في مدينة سرت قبل ذلك بعامين.

من جانبها قالت المتحدثة باسم أفريكوم كيلي كاهالان لموقع The Intercept: “نحن على علم بالتقارير التي تفيد بسقوط ضحايا مدنيين جراء هذه الضربة”، “اتبعت قيادة أفريقيا عملية تقييم الخسائر المدنية التي كانت مطبقة في ذلك الوقت وقررت أن التقارير كانت لا أساس لها من الصحة “.

وأكد تقرير الموقع الأمريكي، أن الأمر لم يقتصر على أن المعلومات الاستخباراتية السيئة التي أدت إلى ضربة قتلت مدنيين، بل أن الأكثر ضررا هو الغياب التام للمشاركة بعد ذلك”، مضيفا أنه “للأسف هذه المخالفة ليست فريدة من نوعها. إنها قصة سمعناها مرارًا وتكرارًا. “

في المقابل قالت جينيفر جيبسون ، محامية حقوق الإنسان والمسؤولة عن مشروع القتل خارج نطاق القضاء في ريبريف ، إحدى المنظمات غير الحكومية التي رفعت الدعوى الجنائية ، إن الأمر الأكثر ضررًا هو الافتقار التام للمشاركة بعد ذلك، موضحة “لم تكن هناك محاولة لإجراء تحقيق مناسب، لا توجد محاولة للانخراط مع المجتمع لأكثر من ثلاث سنوات، ولا توجد محاولة للتعلم من الخطأ الذي وقع، وكل هذا يعني أن الدورة ستتكرر ، وفي المستقبل ، سيموت المزيد من المدنيين “.

وأشار الموقع الأمريكي إلى أن أفريكوم لم تقدم أي تفاصيل بشأن مراجعتها لهجوم نوفمبر 2018، حيث قال كاهالان ، المتحدث باسم أفريكوم ، لموقع The Intercept ، إن “عملية تقييم القيادة مستمدة من معلومات من مصادر استخباراتية موثوقة ومتعددة الطبقات وتقارير عملياتية سرية غير متاحة للجمهور”.
فيسبوك تويتر بينتيريست مشاركة عبر البريد

#قورينا
#ليبيا
#أحداث_2011
#أفريكوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى