محلي

إسماعيل: المعركة بدأت بين حكومة الدبيبة وحكومة باشاغا.

#قورينا #محلي

 

يرى المتحدث السابق باسم المجلس الأعلى للإخوان “الدولة الإستشاري” السنوسي إسماعيل، أن المعركة قد بدأت بين حكومة الوحدة برئاسة عبد الحميد الدبيبة، والحكومة الموازية برئاسة فتحي باشاغا.

وأوضح إسماعيل، في تصريحات صحفية، طالعتها “قورينا” أن تأخر دخول باشاغا وحكومته العاصمة طرابلس كان نتيجة رفض الأخير أي صدام مسلح وأن يكون الدخول سلميًا، معتبرا أن دخول العاصمة قد يأخذ وقتًا يمتد لأسابيع فهذا يشبه لعبة شد الحبل بين باشاغا والدبيبة ليفوز الأقوى.

وأضاف السنوسي أن محاولات فرض أي واقع باستخدام القوة لن تنجح ليس لأن محاولات الإشعال لن تحدث لكنها لن تجد مواد قابلة للاشتعال، لافتا إلى أن هناك من يريد إشعال حرب شوارع لمنع الاستلام والتسلم.

وكشف السنوسي عن وجود ترتيبات وتجهيزات لدخول حكومة “باشاغا” العاصمة بشكل سلمي ومنتظم لا يستدعي أي مواجهات مسلحة بين مجموعات لها تبعية لأي طرف سياسي، لافتا إلى أن هناك صراع إرادات بين المؤسسات السيادية التي تقع تحت نفوذ دول عظمى لا تريد أي توتر في بلد يصدر النفط والغاز.

#قورينا
#ليبيا
#السنوسي_إسماعيل
#الأزمة_السياسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى