محلي

المرعاش: ليبيا مازالت رهينه لإرادات محلية وعشائرية وقبلية كانت السبب في انقسام وتقسيم البلاد

#قورينا #إرم_نيوز

أكد المحلل السياسي كامل المرعاش أن تواجد فتحي باشاغا في تونس، محاولة الأخيرة لإنقاذ مصداقيته في القدرة على ممارسة مهامه وإنهاء حكم الدبيبة.

واستبعد المرعاش في تصريح لموقع ”إرم نيوز” أن تكون خطوة حاسمة ستقوده الى طرابلس سريعًا وهذا يتضح من مكان الاجتماع بهؤلاء القادة، متسائلا: “لماذا فضل أن يكون اللقاء في تونس وعلى بعد مئات الكيلومترات وليس مدينة الزاوية القريبة من طرابلس؟، هذا يعني أن الموضوع الرئيس للقاءات ليس الدخول إلى طرابلس وتسلم السلطة، وإنما يأتي في إطار وساطة محلية مصراتية/مصراتية وليس وطنية ليبية، لتقريب وجهات النظر بينه وبين عبد الحميد الدبيبة.

وأضاف المرعاش أن هذا يعني أن ليبيا مازالت رهينه لإرادات محلية وعشائرية وقبلية كانت في السابق السبب الأبرز في انقسام وتقسيم ليبيا وفق أطماع السلطة والتفرد في نهب المال وتهريبه للخارج، مشددا على أن باشاغا يهدر الوقت في تونس، واصفا إقامته وإجراءه اللقاءات هناك بـ”الخطيئة الأولى”، إذ يرى كثير من الليبيين أن فيها عدم جدية وهدرا للأموال العامة للتمتع بالإقامات.

#قورينا
#ليبيا
#الانتخابات_الرئاسية_والبرلمانية
#باشاغا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى