محلي

فهمي : ليس أمام الليبيين غير التفاهم إذا أرادوا تجنب المزيد من التفكك والانقسام

#قورينا #وزير_الخارجية_المصري_السابق
استبعد نبيل فهمي، وزير الخارجية المصري السابق وسفيرها سابقا في الولايات المتحدة الأميركية، والمختص في شؤون الأمن الإقليمي والدولي ونزع السلاح، حدوث انفراجه في الأزمة الليبية قريبا، على الرغم من كل المؤشرات التي تبدو إيجابية.

وأكد فهمي، في تصريحات صحفية طالعتها “قورينا” أنه لا ينتظر من المجتمع الدولي أن يسعى نحو دفع المسار الليبي في المستقبل القريب، لافتا إلى أنه ليس أمام الليبيين غير التفاهم بين بعضهم البعض، ووضع المصلحة الوطنية في المقام الأول، إذا أرادوا تجنب المزيد من التفكك والانقسام وسفك الدماء وإهدار الخيرات.

وأشار فهمي إلى أن ليبيا من أهم الساحات المضطربة في الجوار المصرى، لافتا إلى غياب نظام دولة ومؤسسات قوية، وذلك لتعدد الأطراف الدولية والإقليمية والوطنية المتصارعة، مما يخلق مزيدا من التناقضات ويصعب توفيق الأوضاع.

وأوضح الدبلوماسي المصري أن ليبيا شهدت خلال العقد الماضى أكثر من حكومة تتصارع فيما بينها، بل وتعلن قيادتها للبلاد فى نفس الوقت، وتفاعلت على أراضيها أطراف دولية وإقليمية، طمعا فى النفوذ والخيرات والسلطة بالبلاد، ونتيجة لهذه التفاعلات فشلت الجهود الرامية إلى تنفيذ خطة تحرك ليبية بعد اجتماعات في ألمانيا ومصر، بهدف ترتيب انتخابات ليبية ورئاسية فى ديسمبر 2021.

 

#قورينا
#ليبيا
#الأزمة_السياسية
#مصر
#الانتخابات_الرئاسية_والبرلمانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى