محلي

المرعاش: حكومة باشاآغا تتشكل عبئًا ماليًا على خزينة الشعب

أكد المحلل السياسي كمال المرعاش أن الحكومة الموازية برئاسة فتحي باشاآغا أصبحت تشكل عبئًا ماليًا على خزينة الشعب الليبي دون أي مبرر .

وأوضح المرعاش في تصريحات خاصة لموقع “إرم نيوز”، طالعتها “قورينا” أن كل يوم تتأخر فيه الحكومة الموازية باللدخول الى طرابلس، معناه أنها تساهم في هدر الأموال، خصوصًا أن تأخرها في الدخول إلى طرابلس منح الوقت الكافي لعائلة الدبيبة لاستقطاب زعماء أغلب الميلشيات للدفاع عن الدبيبة واستمراره في حكم العاصمة والسيطرة على مؤسسات الدولة وتسخيرها لخدمة أتباعه، على حد تعبيره.

وأضاف المرعاش أن إغلاق آبار إنتاج النفط والمنشآت النفطية الأخرى ليس مرتبطًا بدخول باشاآغا للعاصمة، لافتا إلى أنه مرتبط بإخلال المؤسسة الوطنية للنفط باتفاق وبضمانة أمريكية للاحتفاظ بالإيرادات النفطية إلى حين استلام الحكومة الشرعية واعتماد موازنة للدولة.

وشدد المرعاش على أن تحويل مبلغ 8 مليارات دولار من حسابات المؤسسة إلى المصرف المركزي مخالف لرسالة رئيس مجلس النواب، ما دفع سكان المناطق التي توجد فيها الحقول والموانئ والمصافي إلى وقف الإنتاج، لأن هذه العوائد لا توزع بعدالة بين مناطق البلاد، وأصبحت أداة لشراء الذمم والولاءات من قبل حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة، الذي اعتمد الفساد كأسلوب لإدارة الدولة والاستمرار في كرسي السلطة، وفق قوله.

#قورينا
#فيسبوك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى