محلي

وسط خيبة أمل وغضب شعبي..النائب العام يلغي قرار القبض على الإرهابي عبدالحكيم بلحاج

 

بينما يقبع أسرانا منذ 11 سنه في سجون الظلم بتهم لا أساس قانوني ولا تحقيقات شفافة وضغوط على القضاء الليبي..يلغي الصديق الصور النائب العام قرار القبض على الإرهابي عبدالحكيم بلحاج، دون إعادة النظر في التهم المنسوبة إليه أو التحقيق فيها.

وكان الإرهابي عبد الحكيم بلحاج قد وصل إلى العاصمة طربلس الأسبوع الماضي، بدعم خارجي ووسط حراسة مشددة، ولقي استقبال حافل من سكان منطقته، كما أنه عقد عدة اجتماعات في طرابلس بعد غياب سنوات من أحداث الهجوم علي سجن الهضبة عام 2017.

وبينما تترقب الأوساط السياسية والشعبية قرار من النائب العام بالقبض على الإرهابي بلحاج، وفق مذكرة الاعتقال الصادرة بحقه من قبل مدير مكتب التحقيقات بمكتب النائب العام في عام 2019.

وبحسب المذكرة الصادرة آنذاك من قبل مكتب النائب العام الصديق الصور في عام 2019، موجه إلى رئيسي جهازي المخابرات الليبية والمباحث العامة- على خلفية الهجوم الذي قامت به مجموعات مسلحة على الحقول والموانئ النفطية.

وتحدثت مذكرة النائب وقتها عن بلاغات مرتبطة بالهجوم على قاعدة تمنهنت وتدخلات لهؤلاء المطلوبين في قتال بين بعض القبائل، وجرائم قتل وخطف وحرابة طالت عددا من الليبيين جنوب البلاد من قبل عناصر فصائل المعارضة التشادية الموجودة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى