محلي

أحد نواب الجماعة الليبية المقاتلة: كتلة د.سيف الإسلام القذافي هي الأقوى في ليبيا وستفوز بالانتخابات

قال عضو الجماعة الليبية المقاتلة، المدرجة على قوائم الارهاب، والنائب في برلمان طبرق علي السباعي، إن الرافضين للدكتور سيف الإسلام معمر القذافي ويدعون لانتخابات برلمانية هم ذاهبون عمليًا للتشارك معه لأن لديه كتلة هي الأقوى في ليبيا وستكون موجودة في إدارة الحكم بكل تأكيد.

وأضاف السباعي، أن ليبيا بها 3 مكونات رئيسية هي (سبتمر والكرامة والبركان)، وهذا واضح وظهر في جنيف، والـ75 عضوا كانوا من المكونات الثلاثة.

ولفت إلى أن الحكم سيتقاسمه الكتل الثلاث بالتساوي هو تنازل مني، ولكن الحقيقة أن الأكثرية ستكون لأنصار ثورة الفاتح من سبتمبر العظيم، وهذه الحقيقة.

وأضاف السباعي أن ثورة الفاتح من سبتمبر لديها تيارات وقيادات يؤتمر بها، لكن مليشيات البركان يمكن أن يكون له 20 مترشحا في الحي الواحد، وجربتم هذا في الترشح للرئاسة، مشيراً إلى أن أنصار ثورة الفاتح من سبتمبر لديهم رمز قوي وصاحب كلمة نافذة، ولديه داعم قوي يملك قوة نووية وهي روسيا، في إشارة إلى الدكتور سيف الإسلام معمر القذافي.

وأشار السباعي إلى أن الانتخابات تتطلب توفير الأمن للناخب والصندوق، بحيث أستطيع أن أختار الدكتور سيف القذافي وأنا في منطقة خاضعة لمليشيات الردع وأنا آمن وأضمن العودة لبيتي، متسائلا: “هل توجد حكومة أو قوة قادرة على إجراء الانتخابات في كل ربوع ليبيا رغم تمزقها وانقسامها؟

وتابع: “إذا أجريت الانتخابات البرلمانية سوف تسفر عن تشارك التيارات الثلاثة في الحكم والوزارات والمناصب، مستطردا: “الطرف الذي يهاجم طرفا آخر ويتهمونه بالخيانة لمشاركته في مشروع سياسي مع حفتر، وفي نفس الوقت يدعون لانتخابات برلمانية، كيف سيتعاملون مع نتائج الانتخابات حين تفرز برلمانا وحكومة من المكونات الأخرى؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى