محلي

المرعاش: وليامز تعرقل أي مصالحة ليبية تنهي الفوضى وتعيد السيادة لليبيين

أكد المحلل السياسي كامل المرعاش، ان المستشارة الأممية ستيفاني ويليامز بدأت اللعب على المكشوف، بعد أن انفضح أمر عرقلتها لأي مصالحة ليبية – ليبية تفضي لإنهاء الفوضى وعودة الاستقرار والسيادة لليبيين في بلادهم.

وأوضح المرعاش وفي تصريحات لموقع “العين الإخبارية”، طالعتها “قورينا” أن الاجتماع مع خالد المشري رئيس المجلس الأعلى للإخوان “الدولة الاستشاري” أحد رموز الفوضى ورهن مستقبل ليبيا لتنظيم الإخوان يعني فصلًا جديدًا من الصراع والفوضى في ليبيا، مشيرا إلى أن تلك اللقاءات -خاصة مع المشري- تؤكد عودة إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى تبني سياسات هيلاري كلينتون بنشر الفوضى والانقسامات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتمكين الإسلام السياسي من لعب دور المخرب والممزق لكيانات هذه الدول وجعلها ألعوبة في أيدي الغرب.

وشدد المرعاش على أن الفيتو الأمريكي والبريطاني جاهز للإبقاء على ويليامز التي باتت ممثلة لسياسات بلادها وليس للأمين العام للأمم المتحدة، لافتًا إلى أن صورة الأخير والمنظمة التي يقودها ستهتز، لأنها تحولت لمنصة لمصالح الدول العظمى وفرض إراداتها على الدول تحت عنوان الأمم المتحدة.

#قورينا
#محلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى