محلي

اليزابيث ملكة بريطانيا ترفض إعادة آثار ليبية مسروقة

 

قال موقع جريدة “ذا ناشيونال نيوز”، إن ممثلين لـ ملكة بريطانيا “إليزابيث الثانية” ردوا على طلبا ليبيا باستعادة آثار ليبية مسروقة موجودة في بريطانيا بالرفض.

تفاصيل الواقعة ترجع إلى أن محاميا ليبيا مقيم في لندن يدعى محمد شعبان، كان قد قدّم طلبا رسميا لاستعادة الآثار الليبية القديمة وهي عبارة عن فسيفساء خشبية تقع في حديقة “وندسور جريت بارك”، تعود للعصر الروماني، مسروقة منذ أكثر من مئتي عام، وجلبت إلى هذا المكان عام 1816 من ليبيا.

وقال ممثلو الملكة، وهم إدارة إحدى الشركات العقاربة، في ردهم على الطلب: “طلب منا عميلنا (في إشارة إلى الملكة إلزابيث) إبلاغك بأن الأعمدة لن يتم إرجاعها إلى ليبيا”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى