محلي

تصريح محامي الدكتور “سيف الإسلام معمر القذافي” الأخ “خالد الزايدي” ردا على تصريحات السفير الأمريكي “ريتشارد نورلاند”

تصريح محامي الدكتور سيف الاسلام معمر القذافي الاخ خالد الزايدي ردا على تصريحات السفير الامريكي ريتشارد نورلاند
صرح الاخ الزايدي محامي المترشح الرئاسي سيف الاسلام القذافي؟
بالآتي :
في حقيقه الامر.. فعلا نحن منذ فتره طويله كنا نسمع في كثير من الاخبار و المعلومات التي ترد الينا من مصادر موثوقه بأن السفير الامريكي و السفيرة البريطانية كان لهما دور في ايقاف العمليه الانتخابية و تعطيلها بسبب قبول طلب ترشح موكلي الدكتور سيف الاسلام لخوض العملية الانتخابية بإعتبار الدكتور سيف الاسلام قد كسب كل الطعون و القضايا التي اثبتت احقيته القانونيه بإالزام المفوضية العليا للانتخابات بإدراج اسمه ضمن القوائم النهائيه للمترشحين و انتهت هذه المراحل القضائية بصدور احكام نهائية و باته في كافه المراحل.
و بهذا تدخل السفير الامريكي و السفيرة البريطانية و عطلوا العملية الانتخابية و اوقفوا نشر القوائم النهائية للمترشحين, طبعا هذه الاخبار و المعلومات التي كانت ترد الينا بأستمرار, في الحقييقه كنا لا نصدقها و لم نتعاطى معاها, بإعتبار كونهم سفراء دول عظمى و اعضاء في مجلس الأمن حريصين على إرساء الديمقراطية و أن هذه الدول قد جربت في عام 2011 تدخلها في ليبيا الذي كان له نتائج عكسية على الشعب الليبي و عليهم و كنا نتوقع بأن الدول استفادت من التجربة السابقة و أن مصالح الشعب الليبي و مصالحهم لن تتحقق الا بوجود دوله مستقرة و حكومة ينتخبها الشعب لليبي يخترها بحرية دون إقصاء او تدخل في إرادته.
و لهذا كنا نتوقع بإن هذه الدول لا يكون لها مثل هذه المواقف, وهي التي تؤمن بالديمقراطية والانتخابات الا ان للاسف في الايام القليله الماضيه نتفاجأ بتصريح صادر من السفير الامريكي في إحد اللقاءات في احدى القنوات الفضائيه مع احد الاعلاميين عندما قال صراحة بإن المترشح سيف اللإسلام القذافي هو المتسبب في تعطيل العملية الإنتخابية بل زاد أكثر من ذلك عندما لمح بإن هناك قصور في التشريعات مكنت موكلي من الدخول للعملية الإنتخابية و اضاف ان هذا القصور و الخلل سوف يعالجه في القاعده الدستورية التي يتم العمل عليها الان .
أن مثل هذه التصريحات بصراحه كانت مفاجئه و صادمة بالنسبه لنا و لا نتوقع ان يكون لسفراء هذه الدول ان يتدخلوا ف العملية الانتخابية بطريقة سافره و يريدون ان تكون النتائج على مقاس اشخاص معينيين .

الى الان لا نزال نتسآل و لا نعرف سبب تخوف هذه الدول من موكلي الدكتور سيف الاسلام المترشح للرئاسة..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى