محلي

الروياتي: بريطانيا تدعم الجماعة المقاتلة لإقصاء الدكتور سيف الإسلام القذافي.

#قورينا #محلي

قال المحلل السياسي “أحمد الروياتي”، إن الأسابيع الماضية شهدت عودة مفاجئة لعناصر قيادية بالجماعة ومنهم “عبدالحكيم بلحاج” بالتزامن مع نشاط مريب لقيادات كانت مختفية عن الأنظار منذ سنوات من بينهم “بشير الفقيه”.

ورجح الروياتي، في تصريحات صحفية، طالعتها “قورينا” أن بريطانيا تعول على عناصر الجماعة في إقصاء تيار سبتمبر من المشاركة في السياسة والانتخابات، لافتا إلى أن هذه الدول تعتبر مشاركة “الدكتور سيف الإسلام القذافي” أمر مرفوض, دفعها للتدخل وإيقافها العام الماضي.

وأوضح الروياتي أن الجماعة تربطها علاقات مع قيادات المليشيات في طرابلس بإعتبارهم رفاق السلاح في أحداث فبراير 2011، كما أن من عناصرها “محمود بن رجب” الذي سبق واعتمدت عليه المقاتلة في عمليات سابقة مثل اختطاف الدبلوماسيين المصريين والسفير الأردني عام 2014 لاستبدالهم بشخصيات متهمة بتنفيذ عمليات إرهابية في هذه الدول.

وأضاف الروياتي، أن الجماعة الليبية المقاتلة تعتقد بأن حالة “الفراغ السياسي الليبي” ستمكنها من تنفيذ اي مشروع سياسي تطمح له بالترتيب مع المخابرات الأجنبية خاصة مع وجود مشروع مطروح من هذه الجماعة لإعادة ليبيا للحالة الصفرية واسقاط كل الشرعيات الحالية من اجسام تشريعية وتنفيذية بالمشاركة مع توجه “عائلة الدبيبة” الحاكمة الآن.

وشدد الروياتي على أن هذه الجماعة لن تتورط في العمليات القتالية بشكل مباشر ولن تحتاج لذلك بعد ان توظف الفتوة الدينية عن طريق شريكها “دار الإفتاء” إضافة لقدرتها على شرعنة مايتطلبه تحركاتها عبر قرارات من مؤسسات الدولة الموجودة كسلطة أمر واقع لتحقيق هذه الأهداف.

#قورينا
#ليبيا
#الدكتور_سيف_الإسلام_القذافي
#الروياتي
#الجماعة_الليبية_المقاتلة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى