محلي

فقي: الإرهاب ينخر في أفريقيا من ليبيا إلى موزمبيق

#قورينا #محلي
أكد رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسى فقي، أن الإرهاب في أفريقيا يشبه مرض “الغرغرينا” الذي ينخر تدريجيًا في جسد القارة السمراء من ليبيا إلى موزمبيق، ومن مالي إلى الصومال، مرورًا لمنطقة الساحل.

وأوضح فقي خلال اجتماع رؤساء دول وحكومات الدول الأعضاء الـ54 بالاتحاد الأفريقي أن الإرهاب آفة تهدد بشكل متزايد جميع مناطق القارة من ليبيا في شمال أفريقيا إلى موزمبيق في جنوب أفريقيا، ومن مالي في غرب أفريقيا إلى الصومال في منطقة القرن الأفريقي مرورًا عبر منطقة الساحل وشرق جمهورية الكونغو الديمقراطية في وسط أفريقيا.

وأضاف فقي تزداد حدة الإرهاب اتساعًا، إذ تلحق هذه الآفة أضرارًا وخيمة بالمالية والاقتصادات وأمن الساكنة، ففي كل يوم، يتم تسجيل وقوع الضحايا، وعمليات هجرة للقرى والحقول، وإغلاق مئات المدارس، مشيرا إلى أن تضافر جهود الاتحاد الأفريقي وتعزيز استراتيجياتنا ودعم شركائنا مكَّن بالتأكيد من احتواء الإرهاب، لكنه لم يقضِ عليه بشكل تام.

وفيما يتعلق بتغيير الحكومات بطريقة غير دستورية، قال إنه ظاهرة حديثة العهد، وتظل لحسن الحظ محدودة على مستوى القارة، وتعكس تراجع الديمقراطية بعدد من البلدان منذ ثلاثين سنة.
#قورينا #مفوضية_الاتحاد_الأفريقي #فقي #الإرهاب #أفريقيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى